مستشفيات جازان ترفض استقبال عائلة سعودية مصابة بحادث مروري‎

مستشفيات جازان ترفض استقبال عائلة سعودية مصابة بحادث مروري‎

المصدر: فريق التحرير

اضطر مواطن سعودي لقطع حوالي 250 كليومترًا بحثًا عن طبيب عظام لمعالجة زوجته ووالدته وابنته بعد أن رفضت 5 مستشفيات بمنطقة جازان تقديم إسعافات أولية لهن إثر تعرضهن لكسور بحادث سير.

ويروي المواطن السعودي أحمد عبدالله ظامري، الذي يعمل قائد مجمع تحفيظ القرآن بأحد المسارحة فصول معاناته التي استمرت إلى ساعات طويلة، بعد أن تعرّض وهو برفقة والدته وزوجته وابنته لحادث سير يوم الخميس الماضي، نتج عنه إصابة مَن معه بالسيارة بكسور في مختلف أنحاء الجسم.

ونقلت صحيفة ”سبق“ السعودية عن ظامري قوله، إنه تحرك على الفور بعد وقوع الحادث في أحد المسارحة إلى مستشفى عسير العام والقوات المسلحة بخميس مشيط على متن سيارته الخاصة بعد أن تعذر استقبالهن من قِبل مستشفيات المنطقة .

وأضاف ”تعرّضت أنا وأفراد أسرتي لحادث سير صباح يوم الخميس الماضي، وتم نقل الحالات الثلاث إلى مستشفى أحد المسارحة العام، إلا أن الصدمة كانت في عدم توافر طبيب عظام مختص ما دفع بالمستشفى لطلب تحويل إلى مستشفيات أخرى (الملك فهد المركزي وبيش العام وأبو عريش وصبيا)، حيث تعذّرت جميعها بعدم توافر أسرّة وهي الصدمة الكبرى“ على حد وصفه.

وتابع ”ظامري“ حديثه قائلاً ”وقد مكثن في المستشفى منذ الساعة السابعة صباحًا تقريبًا إلى الثالثة عصراً دون أي تدخل، لافتًا إلى أن طبيبًا حضر قبل إخراجهن بوقت قصير إلا إنه رفض عمل أي شيء بحجة أنه لا يريد المستشفى ويريد المباشرة في مستشفى آخر، وهو على خلاف مع صحة جازان؛ ما جعلني أتخذ قرارًاً بإخراجهن والتوجه بهن إلى مستشفى عسير العام ومستشفى القوات المسلحة بخميس مشيط على متن سيارتي الخاصة قاطعاً حوالي 250 كلم، حيث تم استقبال الحالات فورًا دون أي تعقيدات ومباشرة أطباء العظام المختصين عمل اللازم“.

وأوضح أنه تم تنويم والدته وإعادة خلع تعرضت له وتقرر إجراء عمليات لجميع الحالات الثلاث لتثبيت الكسور في المستشفيين.

وطالب بفتح تحقيق بعد أن تقدم بشكوى إلى وزارة الصحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com