المغرب تسجل أول عملية إنقاذ لمهاجرين من الروهنغيا

المغرب تسجل أول عملية إنقاذ لمهاجرين من الروهنغيا

المصدر: الأناضول

قال الناشط المغربي محمد بنعيسى، مدير مرصد الشمال لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، إن بلاده سجّلت أول عملية إنقاذ لمهاجرين غير شرعيين من أقلية الروهنغيا المسلمة من ميانمار.

وأضاف أن البحرية المغربية أنقذت أمس السبت، 5 مواطنين من ميانمار، كانوا على متن أحد القوارب صوب السواحل الإسبانية.

ودعا بنعيسى سلطات بلاده إلى منح هؤلاء المهاجرين صفة لاجئين.

واعتبر أن ”هؤلاء المهاجرين يعتبرون لاجئين كونهم تعرّضوا للاضطهاد والتقتيل والتهجير في بلادهم“.

وأوضح أن المهاجرين الخمسة ”هاجروا بشكل غير قانوني من الجزائر إلى المغرب“، لافتًا أنهم ”سبق أن هاجروا من بنغلاديش إلى الهند في مرحلة أولى“.

ولفت بنعيسى إلى أن ”الدراسات والمؤشرات تبيّن أن السنة الحالية ستعرف ارتفاعًا في عدد المهاجرين غير القانونيين الذين عبروا إلى المغرب، خصوصًا من دول إفريقيا جنوب الصحراء، ومن دول أخرى من الشرق الأوسط“.

ولم يشر المصدر إلى موقع إنقاذ المهاجرين الخمسة من أقلية الروهنغيا، وما إن كانوا ضمن مهاجرين آخرين تم إنقاذهم في العملية نفسها.

وحسب منظمة ”أطباء بلا حدود“ الدولية، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، في الفترة ما بين 25 أغسطس/آب، و24 سبتمبر/أيلول 2017، في إقليم أراكان غربي ميانمار.

وهربًا من تلك المجازر لجأ أكثر من 650 ألفًا من الروهنغيا إلى الجارة بنغلاديش، منذ 25 أغسطس، وفق الأمم المتحدة.

ووقّعت بنغلاديش وميانمار في 23 نوفمبر/تشرين الثاني2017، اتفاقًا بخصوص عودة لاجئي الروهنغيا المتواجدين على أراضي الأولى إلى مناطقهم، غير أنه لم يدخل حيز التنفيذ بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة