إرم نيوز‬‎ آخر الأخبار

من هو الداعية السعودي عبدالعزيز التويجري الذي قتل في أفريقيا؟

ودّعت أسرة التويجري المعروفة في السعودية اليوم الأربعاء، أحد أبناءها المنضوين تحت مظلة المؤسسة الدينية، مخلدًا اسمه في تاريخ الدعوة الإسلامية، بعد أن لقي حتفه خلال مهمة دعوية.

وعبدالعزيز بن صالح التويجري، معلم شريعة وأحد منتسبي المعهد العلمي بالدرعية، وهو واحد من المعاهد الشرعية الكثيرة المنتشرة في المملكة، التي تجمع بين العلوم العامة، مع تركيزها بشكل أساسي على العلم الشرعي.

وقد عمل الشيخ الراحل إمامًا في مساجد مدينة الرياض، قبل أن يترك الإمامة ويتفرغ للدعوة الإسلامية خارج المملكة، التي يتم تنظيمها عبر مؤسسات دينية خيرية، وبالإضافة إلى ذلك عمل التويجري في مهمات تعليمية شرعية سواء في معاهد شرعية أو في المساجد.

وقد نعاه كثير ممن رافقوه في رحلته التعليمية أو درسوا عنده من معلمين وطلاب، وقد أشادوا جميعًا بسيرته وتعامله مع الآخرين.

 وكان التويجري قد لقي حتفه اليوم الأربعاء برصاص مجهولين وثنيين يعارضون نشر دين الإسلام في منطقتهم، في دولة غينيا بحسب ما أورد دعاة سعوديون بارزون على صلة بالداعية التويجري.

ولم يصدر أي تعليق رسمي في السعودية حول حادثة مقتل التويجري، في حين يقول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إن داعية آخر يدعى أحمد المنصور نجا من إطلاق النار خلال تواجده مع التويجري في منطقة ريفية.

أخر الأخبار على إرم نيوز‬‎