السعودية.. ما حقيقة العثور على جثة الشيخ الجيراني في القطيف؟

السعودية.. ما حقيقة العثور على جثة الشيخ الجيراني في القطيف؟

المصدر: فريق التحرير

لم تتأكد بعد الأنباء التي تتحدث عن العثور على جثة قاضي دائرة المواريث والأوقاف بمحافظة القطيف السعودية محمد الجيراني، وتنتظر عائلة الشيخ محمد الجيراني نتائج تحليل الجثة التي عثر عليها مدفونة، بعد أن اختطف قبل أكثر من عام على أيدي مسلحين مجهولين.

وأكدت عائلة الجيراني اليوم الخميس، أن اتصالات الأسرة مع الجهات الأمنية طيلة الساعات الماضية لم تنقطع لتحديد هوية الجثة التي عثر عليها في إحدى مزارع منطقة العوامية.

وأضافت مصادر لصحيفة ”عكاظ“ المحلية، أن المعلومات الواردة تفيد بوجود جثة متحللة لدى طب الأدلة الجنائية، وتعمل الجهات المختصة جاهدة للتعرف على هويتها عن طريق تحليل (DNA) اللازمة؛ إذ إن التعرف على جثة مدفونة قبل نحو عام من الصعوبة بمكان، طبقًا للمصدر وتعليقًا حول المعلومات المتداولة منذ أمس الأول.

وكان الشيخ محمد الجيراني اختطف من أمام منزله ببلدة تاروت في 13 أيلول/ ديسمبر 2016 ،على أيدي مسلحين مجهولين، أثناء توجهه إلى مقر عمله بمبنى دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف، بعد دقائق من مغادرته لمنزله في حي المزروع بجزيرة تاروت؛ إذ تم اقتياده بسيارة جيب بيضاء إلى جهة غير معلومة.

من جانبه، أوضح المتحدث الأمني في وزارة الداخلية، أن التحقيقات المكثفة في قضية الاختطاف قادت إلى القبض على 3 أشخاص لتورطهم في ترصد ومراقبة الشيخ الجيراني قبل اختطافه.

وأعلنت وزارة الداخلية أسماء الموقوفين الـ3 ،وهم: عبدالله علي أحمد آل درويش (25 عاما)، مازن علي أحمد (40 عاما)، مصطفى أحمد سلمان آل سهوان (25 عاما)، بالإضإفة إلى آخرين كانوا ضمن قائمة مطلوبين سبق أن أعلنتها وزارة الداخلية في وقت سابق. وهم محمد حسين علي العمار، وميثم علي محمد القديحي، وعلي بلال سعود الحمد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة