بعد واقعة الحمار.. مصر تتجه لإقرار قانون لحماية حقوق الحيوان (صور)

بعد واقعة الحمار.. مصر تتجه لإقرار قانون لحماية حقوق الحيوان (صور)

المصدر: جهاد هشام - إرم نيوز

فتحت واقعة إنقاذ سائحة سويسرية لحمار من التعذيب في مصر، المجال لإقرار قانون جديد يحمي حقوق الحيوان، بعدما شنت منظمات حقوقية هجومًا على مصر، قائلة إنها تتجاهل حقوق الحيوان.

واستشهدت تلك المنظمات، بعمليات إبادة جماعية لعدد من الكلاب التي توصف بأنها “ضالة”، فضلًا عن واقعة تعذيب الحمار الأخيرة.

وفي منطقة “سقارة” بالجيزة أنقذت سائحة سويسرية حمارًا يتعرض للضرب المبرح من قبل مالكه، فقامت على الفور بتحرير محضر ونقلت الحمار للعيادة البيطرية واشترته من مالكه بـ300 يورو، ليصبح أغلى حمار مصري، وعقب الواقعة نقلت هيئة الإذاعة السويسرية أن المواطنة، صاحبة واقعة الحمار، مدعوة لإلقاء كلمة في مجلس النواب المصري وذلك بحضور ممثلين عن وزارة السياحة والسفارة السويسرية.

وتحدث النائب أيمن عبدالله عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، عن توجه برلماني لإقرار تشريع جديد يحمي حقوق الحيوان بعد واقعة ضرب الحمار، مشيرًا إلى أن سوء معاملة الحيوانات مخالفة لكل الأديان، وأن التشريع الجديد سيحمي حقوق الحيوان ويوقع عقوبات على المالكين الذين يعرضون حيواناتهم للتعذيب.

وأشار عبدالله في تصريحات لـ”إرم نيوز” إلى أن “من يعتدي على الحيوان هو شخص مريض وغير سوي فالعقائد جميعها أقرت بضرورة معاملته بشكل كريم، لافتًا إلى أن ثمة توافقا على مناقشة قوانين حماية حقوق الحيوان”.

كما أكد النائب محمد العماري رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، أن البرلمان حريص على حماية جميع الحقوق بما فيها الحيوان؛ لأن كافة الأديان أمرت برعاية حقوق الحيوان، مشددًا على ضرورة معاقبة المخالفين بعقوبات رادعة.

ولفت العماري في تصريحات لـ”إرم نيوز”، إلى أن “التشريع الجديد سيحمي حقوق الحيوان ومعاملته بشكل كريم ويتيح المجال للإبلاغ عن سوء المعاملة التي تتعرض لها الحيوانات في مصر وتقديم ملاكها للمحاكمة”.

وكانت السيدة السويسرية التي اشترت الحمار المصري وأطلقت عليه اسم “سيرافينا” فكرت في نقله لسويسرا، إلا أن حالته الصحية لا تسمح بذلك فأودعته مزرعة مدافعة عن حقوق الحيوان، حيث يتمتع برعاية خاصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع