معلمة ”تربية إسلامية“ بالكويت تصفع تلميذًا متحدية قرار المدارس بمنع الضرب

معلمة ”تربية إسلامية“ بالكويت تصفع تلميذًا متحدية قرار المدارس بمنع الضرب

المصدر: ريمون القس - إرم نيوز

أقدمت معلمة ،تُدرِّس مادة التربية الإسلامية في الكويت، على شتم وصفع تلميذ كويتي، يبلغ من العمر8 أعوام، متحدية بذلك قرارًا رسميًا يمنع الضرب في المدارس.

ووصلت قضية التلميذ إلى صحف محلية بعد أن يئس والده من استجابة الجهات الأمنية لشكواه، ومطالباته المتكررة بمعاقبة المعلمة.

ويبدو أن ما ورد ضمن الاتهامات التي أطلقها والد التلميذ، حول تحدي المعلمة للإجراءات الرسمية؛ بقولها: ”اللي تبي تسويه سويه“، دفعت صحيفة ”الراي“ المحلية إلى إثارة القضية في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

ونقلت الصحيفة اليومية، عن والد التلميذ أن ”معلمة تربية إسلامية يفترض فيها تعليم طلبتها الأخلاق والقيم اعتدت على ولدي، ضاربة عرض الحائط بالقيم التربوية والتعليمية، التي يفترض أن تغرسها في النشء“.

وقال ولي أمر التلميذ: ”إن المعلمة صفعت ابني على خده الأيمن، ووجهت له شتائم عدة وضربته على رأسه بكعب الكتاب مرات عدة، وقالت له: (اللي تبي تسويه سويه)، إمعانًا منها في إهانته وتعنيفه، ما تسبب في إصابته في أذنه اليمنى، إضافة إلى ما أصابه من ألم نفسي“.

وتمنع وزارة التربية والتعليم الكويتية بشكل قطعي الضرب في المدارس؛ وسبق أن أكدت مدير عام منطقة مبارك الكبير، بدرية الخالدي، على أن وسائل العنف والضرب ”لها أثر سلبي على العملية التعليمية“.

وقالت الخالدي إن ”جميع دول العالم المتقدمة في مجال التعليم ترفض أسلوب ضرب الطلبة لأسباب عدة ،أبرزها: أنه يضعف شخصية الطالب، ويولد العنف لديه، بالإضافة إلى أنه يسهم في تدني مستوى التعليم لكون الضرب يجعل الطالب يكرر غيابه عن المدرسة خوفًا من العقاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com