منوعات

الأمير تشارلز لن يسكن قصر بكينغهام بعد وفاة أمه
تاريخ النشر: 18 سبتمبر 2017 11:18 GMT
تاريخ التحديث: 18 سبتمبر 2017 11:18 GMT

الأمير تشارلز لن يسكن قصر بكينغهام بعد وفاة أمه

ولي عهد بريطانيا يريد التخلي عن المكوث في قصر بكينغهام كمكان للإقامة الملكية المتعارف عليه في المملكة المتحدة.

+A -A
المصدر: طروب العارف - إرم نيوز

كشفت مصادر مطلعة أن ولي عهد بريطانيا، أمير ويلز، يريد ترك قصر بكينغهام كمكان الإقامة الملكية المتعارف عليه في المملكة المتحدة.

ونقلت صحيفة ”صنداي تايمز“ عن المصادر ذاتها أن ”ولي عهد بريطانيا يريد التخلي عن الإقامة في قصر بكينغهام كمكان الإقامة الملكية المتعارف عليه في بريطانيا، عندما يتولى العرش، بعد وفاة أمه، وبان لديه خططا لإجراء تغيير جذري وجعل القصر معلمًا سياحيًا يفتح أبوابه للجمهور على نطاق أوسع مما هوعليه حاليًا بوجود أمه الملكة اليزابيث الثانية التي تقيم فيه“.

وأضافت الصحيفة أن ”الأنباء من داخل القصر الملكي رشحت أن الأمير تشارلز وزوجته كاميلا باركرز جونز، يفضلان الاستمرار في مقرهما الحالي في كلارانس هاوس، ويريان أن مقر إقامة الملكة الأم، القصر الذي يطلق عليه الأمير تشارلز البيت الكبير، حجمه كبير للغاية حيث يحتوي على 775 غرفة وتكاليف العناية به مرتفعة للغاية“.

وحصلت ضجة كبيرة عندما أُعلن أن على دافعي الضرائب تمويل تجديد قصر بكينغهام المتوقع أن تبلغ كلفته 370 مليون جنيه إسترليني، خلال مدة تصل لـ10 سنوات.

لكن متحدثا باسم كلارانس هاوس أكد أن قصر بكينغهام سيبقى المقر الرسمي للملك، مضيفًا أن دوق كامبريدج الأمير وليام، وزوجته كيت ميدلتون، سيستمران في شغل قصر كينزينغتون طوال فترة حكم الأمير تشارلز وبعدها سينتقلان لقصر بكينغهام.

وكانت إشاعات بأن الأمير تشالرز لن يعيش في القصر، ظهرت للمرة الأولى في 2011 عندما نشر كتاب عن الملكة قبل يوبيلها الماسي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك