بعد قصة حب وتهديد بالانتحار.. مراهق يتزوج سبعينية (صور وفيديو)

بعد قصة حب وتهديد بالانتحار.. مراهق يتزوج سبعينية (صور وفيديو)

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

في واقعة غريبة وبعد قصة حب دامت سنوات تزوج مراهق يبلغ من العمر  16 عامًا مؤخرًا عجوزًا تبلغ من العمر 71 عامًا.

وتم زواج المواطنين الأندونيسيين سلامات رياياضي وحبيبة فؤاده في جنوب جزيرة سومطرة وسط حضور الكثير من الأصدقاء الذين استغربوا قبل فترة من إعلان العروسين نيتهما الانتحار إذا لم توافق عائلتاهما على مباركة هذا الزواج المثير للجدل.

وبالرغم من تأخير موعد الحفل حتى الليل، إلا أن مئات الناس قد حضروا الزفاف الخاص.

ورغم غرابة الواقعة  فإن فارق العمر الذي بلغ 55 عامًا بين الزوجين كان مهيمنا رغم الانسجام ولن يتم التغلب عليه بسهولة في المستقبل.

وبينما استطاع سلامات بطريقة أو بأخرى أن يقنع عائلته بالموافقة على هذا الزواج وحضور حفل الزفاف، فإن روحية واجهت مصاعب أكبر للحصول على موافقة عائلتها.

 وكانت روحية أرملة قد تزوجت مرتين سابقًا ولديها ابن عمره 19 عامًا، لذا فقد خاف أخوها الذي يبلغ من العمر 75 عامًا أن يسيء هذا الزواج لسمعة العائلة.

أما سلامات فقد اتخذ الإجراءات حسب الأصول، حيث سأل ابن روحية أولًا إن كان بمقدوره أن يطلب يدها للزواج.

وقد صُدم الشاب اليافع بهذا الطلب الغريب، قبل أن يقول بأنه لا مانع لديه في الأمر على أن يستشير كبير القرية ويسأله أيضًا، وهو رجل يدعى كوسوويو، وكان الأخير أكثر من متفاجئ بهذا الطلب العجيب أيضًا، لكنه وافق على تزويجهما إذا حصلا على موافقة عائلتيهما كما تتطلب التقاليد.

ولسوء الحظ، فإن شقيق روحية راوب لم يوافق على الأمر، لذا توجه العاشقان معًا إلى كبير القرية، وهددا بالانتحار إذا لم يوجد حل يمكنهما من الزواج، حيث قالا أنه بطريقة أو بأخرى لا بد أن يكونا معًا.

وتم عقد قران الزوجين من قبل كوسوويو الذي نجح في إقناع أخ العروس، في منزله في نفس القرية، وكان راوب حاضرًا هناك ليشهد زواجهما.

وقد تبادل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في أندونيسيا والمواقع الإخبارية على الانترنت صور ومقاطع فيديو الزفاف ، لكن بعض الناس ما زالوا غير مصدقين للحدث الذي وقع فعلًا.

ويعتبر السن القانوني الأدنى للزواج في أندونيسيا 16 عامًا للإناث، و19 عامًا للذكور، لكن هناك أيضًا ما يسمى النكاح السري، وهو ”نوع من الزواج يتفق مع العقيدة الدينية المحلية لكنه لا يحظى بالاعتراف من قبل الدولة“. ومن الواضح أن هذه الممارسة لا تعتبر خرقًا للقانون وتتم ممارستها في جزر أندونيسيا كلها.

وصدق أو لا تصدق، فهذا الزواج هو الثاني من نوعه لهذا العام في أندونيسيا، فسابقاً في فبراير/ شباط تم نقل خبر زواج غير اعتيادي بين سفيان لوهو داندل، 28 عامًا ومارثا، 82 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com