بالصور.. الطيور تبهر جمهور الدورة الـ50 لمهرجان ”الساف“ في تونس

بالصور.. الطيور تبهر جمهور الدورة الـ50 لمهرجان ”الساف“ في تونس

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

تتواصل في مدينة الهوّارية بولاية نابل، شمال شرقي تونس، فعاليات الدورة الخمسين لمهرجان السّاف وشهدت الأيام الماضية فعاليات تضمنت أنشطة ثقافية وبيئية وسياحية ورياضية، وسط إقبال أعداد كبيرة من الزائرين السياح من مختلف المناطق التونسية، خاصة محبّي طيور الصيّد، الساّف والبرني.

ويحمل المهرجان الذي يتواصل حتى الثاني من يوليو المقبل، أساسًا، طابعًا سياحيًا من خلال تنظيم مسابقات في تسلق الجبال وتنظيم جولات بحرية جبلية، إلى جانب تنظيم رحلات لاكتشاف المغارات البونيقية في الهوّارية.

وفي اليوم الأول من المهرجان تمّ تقديم عروض طائر السّاف بفضاء نادي البيازرة من خلال تنظيم مسابقات لاختيار أحسن طيور السّاف القادرة على الصيد حيث يجتمع الجمهور بأعداد غفيرة في مدرّجات على شاكلة ملاعب كرة القدم يشجعون ويغنّون ويصوّرون بينما في الجانب الآخر وفي مكان عالٍ من الجبل في غابة كثيفة من الأشجار تتمّ المناداة على الصيّادين الذين يحمل كل واحد منهم طائر الساف الذي يملكه والذي كان أخضعه لتدريبات على الصيد في الغابة، ومعه طائر آخر، يطلقه أوّلًا وسط تشجيعات كبيرة من الجمهور، ثم يطلق مباشرة طائر السّاف الذي يلحق به ويقتنصه ثم يعيده إلى صاحبه وسط تصفيق حادّ من الحاضرين بينما لجنة التحكيم تراقب وتسند في نهاية المسابقة جوائزها لأحسن طائر وأحسن صيّاد.

وتتواصل عروض ومسابقات الصيد بطائر السّاف والبرني طوال أيام المهرجان.

كما ستشهد الفعاليات خلال اليومين المقبلين تنظيم ندوة حول ”فن البيزرة كتراث لامادي إنساني وإبراز المساعي لإدراجه ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو“، إلى جانب تنظيم جولة بالمسلك الإيكولوجي البيئي ومسابقات في رياضة المشي والدراجات الهوائية إلى جانب تنظيم عروض بالمخيم الكشفي.

ويقول الصيّاد محمد بلكحلة إنّ ”طائر البرني أو الصقر يصطاد على ارتفاع عالٍ بينما يقتفي طائر السّاف أثر فريسته حتى على ارتفاع منخفض، فطيور السّاف تحطّ بغابة جبل الهوارية قادمة من الشطر الجنوبي للقارة الإفريقية في بداية شهر مارس/آذار في انتظار استئناف الرحلة نحو أوروبا.“

وأضاف: ”الساف يهاجر مع مئات الأنواع من الطيور التي تمرّ جميعها عبر مضيق البوسفور أو عبر الهوّارية نحو صقلية أو عبر جبل طارق نحو المناطق الأوروبية.“.

وتعتبر الهوّارية المنطقة الثانية من حيث عدد أسراب طيور السّاف التي تتخذها محط عبور.

أما عن علاقة أهالي مدينة الهوّارية بطائر السّاف، فأكد بلكحلة على أنّ عملية صيد السّاف تتمّ بواسطة الشباك الثابتة بالتنسيق مع إدارة الغابات التي توفر أماكن بالغابة لوضع الشباك وفق مقاييس معينة حتى لا تكون سببًا في وقوع حيوانات أو طيور أخرى في شراكها. وهذه الطريقة يحبذها البيازرة المتقدمون في السن خاصة.

وهناك طريقة أخرى تستعمل من خلالها الشباك المتحركة أو ”المناصب“. ويوجد في غابة جبل الهوارية المئات منها منذ مئات السنين.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com