بالصور.. أكثر قصور مراكش ترفًا معروض للبيع بهذا المبلغ

بالصور.. أكثر قصور مراكش ترفًا معروض للبيع بهذا المبلغ

المصدر: صدوف نويران- إرم نيوز

لا تبدو معظم المنازل في قلب المدينة التاريخية المغربية مراكش، التي تعتبرها منظمة اليونسكو من أهم مواقع التراث العالمي، مذهلة عند النظر إليها من الخارج.

فالشوارع الضيقة مطوقة بأسوار عالية، وخالية من النوافذ تقريبًا، والإشارة الوحيدة الدالة على وجود الحياة وراءها هو سلسلة مميزة من أوراق الشجر التي تتدلى من على هذه الأسوار المطلية بالجص.

ولا يختلف قصر“السلطان رياض“، الذي يقع على بعد بضع دقائق سيرًا على الأقدام من ساحة ”الفنا“، عن الكثير من المنازل في المدينة، لكن من يتجاوز الأبواب المزخرفة لهذا القصر سيغير رأيه متأثرا بروعة المكان وسحره، حيث يعتبر أحد أكثر المنازل جذبا في المدينة، وهو معروض الآن للبيع.

وكان يملك القصر سابقا الوزير الأكبر في البلاد في عهد سلاطين المغرب ”المدني الكلاوي“، والذي يشتهر شقيقه، المعروف للناطقين باللغة الإنجليزية بـ ”لورد الأطلسي“، كان ”باشا“ من الأثرياء النبلاء في مراكش، وأقام بالقصر الكثير من الساكنين حتى العام 1998، عندما قام بشرائه الناشر الفرنسي ”هوميرو مشري“ وشريكه المؤلف والدبلوماسي ووزير الدولة السابق للشؤون الخارجية الفرنسية ”تييري دو بيوشي“.

وعلّق مشري في مقابلة خاصة لوكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية بالقول:“لقد كانت تقطن هذا القصر واحدة من الأسر المغربية الممتدة، والتي كان أفرادها يعيشون في البيت كله مثل 8 عائلات منفصلة، وقاموا بتقسيم القصر إلى شقق“.

كما قام الملاك الجدد بأعمال صغيرة لتحويل هذا القصر الذي تبلغ مساحته حوالي 16 ألف قدم مربع إلى وحدة كاملة.

ويحتوي القصر على 15 غرفة نوم، و3 غرف استقبال كبيرة و4 أفنية، وغرفة مخصصة للنساء، وبرج وحمام سباحة على السطح.

كما قام المالكان الجديدان بملء البيت بأشياء كثيرة جلباها خلال أسفارهما، من لوحات زيتية كبيرة من الصين، ومطبوعات من قبل بيكاسو، حتى أنهما أقاما حفلة عيد ميلاد لابنة بيكاسو“بالوما“، ومنحوتات من أفريقيا، وكراسي للملك لويس الخامس عشر من فرنسا، ومصابيح من إندونيسيا، حيث كان ”دي بيوشي“ يشغل منصب سفيرًا لفرنسا هناك.

وعلى الرغم من أن لديهم 6 من الموظفين، إلا إن ”مشري ودي بيوشي“ يشعران بأن المنزل كبير جدًا لشخصين فقط، لذلك قاما بوضعه في سوق العقارات عن طريق شركة ”كينغستون“ للمنازل الفاخرة، للبيع بمبلغ 3.7 مليون دولار فقط.

ويقول مشري:“لقد أصبح البيت كبيرًا جدًا علينا، وسيكون من الأسهل بالنسبة لنا أن نعيش  في مكان أكثر حداثةً“.

وتحقيقا لهذه الغاية، فهو يأمل في بيع جميع المفروشات أيضًا، ويقول بهذا الخصوص:“سيكون من المستحيل وضع كل هذه اللوحات والأثاث في منزل صغير، ولحسن الحظ لدينا بالفعل عدة عروض بخصوص الأثاث.“

ولأكثر من عقد، قام الشريكان بتحويل المنزل إلى نزل للإقامة، ووجبة إفطار لمجموعة معينة من شخصيات هوليوود وعالم الأزياء، مثل شارلوت رامبلينغ، وكيت موس، وريدلي سكوت، وكالفين كلاين، ونعومي كامبل وغيرهم.

وجميعم أقاموا في قصر ”السلطان رياض“ عبر السنين.

في حين تم تصوير العديد من الأفلام في المكان. حيث يقول مشري:“أحد هذه الأفلام كان للممثلة نيكول كيدمان، على الرغم من أنه لا يستطيع أن يتذكر أي منها.

وأضاف مشري، بأنه تمت إعادة المنزل كمكان للإقامة الخاصة قبل بضع سنوات بعد ذلك.

كما توجد في القصر حدائق تبلغ مساحتها ربع فدان تقريبًا، وهي رائعة نظرًا لكثافة المدينة خارج أسوارها, وتمتلئ بأشجار السرو والزيتون والبرتقال، وتغذيها واحدة من الآبار القليلة في المدينة، التي تعمل أيضًا على نقل المياه إلى نافورات الساحة المتعددة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com