بالفيديو .. 5 ملايين جرذ تسكن باريس

بالفيديو .. 5 ملايين جرذ تسكن باريس

المصدر: عبدو حليمة - إرم نيوز

تُفاجئ الجرذان زوار عاصمة النور و الأناقة باحتلال خمسة ملايين منها حدائق ومتنزهات ومعالم ومتاحف باريس ، ليشاركوا السياح جولاتهم بالقرب من برج إيفل ومتحف اللوفر وفي شوارع العطور الباريسية.

وتعيش بلديّة باريس على وقع مشكلة كبيرة أرقت السكّان والزوار على حدّ سواء تتمثّل في انتشار الجرذان في شوارع مدينة عاصمة الأنوار.

وقد وصلت أعداد سكان باريس من القوارض أكثر من 4 ملايين نسمة جرذونية –أي ما يعادل 2 لكل 1 من أهالي باريس البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من البشر- وأطلقت بلدية باريس حملة جديدة للقضاء على هذا الوباء الموسمي.

هذا العدد أدى لخسارة بلدية باريس المعركة أمام الجرذان، غير مرة ،فكلما أعلنت عليهم الحرب زادت أعدادهم، ولكن المسؤولين عن المدينة لايمكنهم أن يعلنوا عن هزيمتهم، فقرروا مؤخرًا تخصيص أكثر من مليون ونصف المليون دولار للحد من انتشار الجرذان.

وبادر المسؤولون لاتخاذ اجراءات تتعلق برفع عدد عاملي النظافة والمفتشين الصحيين إلى الضعف، وتمديد ساعات جمع النفايات، وإغلاق بعض الحدائق وصناعة حاويات قمامة مضادة للجرذان، ناهيك عن التعاقد مع المتخصصين في اصطيادها وملاحقتها للتخلص منها بأية وسيلة.

وعلى الرغم من تخصيص أكثر من نصف مليار يورو سنويا للنظافة في باريس إلا أن المدينة تعاني انتشار النفايات والأوساخ في بعض الأحياء، إضافة إلى تصرفات السائحين في المدينة عندما يتركون مخلفات طعامهم وشرابهم في الحدائق والأرصفة.

ما يجعلها بيئة مثالية للجرذان التي مازالت تصدق على ما يبدو أن الفرنسيين مغرمين بالفأر الباريسي ريمي صاحب الشخصية الكرتونية الشهيرة.

د. جورج سالين رئيس فرع خدمات باريس البيئية ذات الصلة بالتعامل مع الفئران؛ يقول إن مكافحة هذه القوارض قد تأثرت جزئيًا بتغييرات قوانين الاتحاد الأوروبي الخاصة باستعمال السموم ”فمثلًا لم يعد بإمكاننا رش الحبوب السامة التي كنا نستعملها من قبل عند مخارج ثقوب وأنفاق الفئران في الحدائق.“

وعملًا بحملة المكافحة أغلقت 9 حدائق عند نهاية نوفمبر / تشرين الثاني 2016 من أجل ”برنامج مكافحة الجرذان”.

ويأمل المسؤولون وخبراء الصحة أنه بإغلاق الحدائق أمام مرتاديها المتنزهين الذين يتركون الطعام وبقاياه لتقتات عليه القوارض فإن هذه الفئران ستنجذب إلى مصيدة السم. وقالت صحيفة Le Parisien المحلية أن زوج جرذان ولودة قد تنتج 936 جرذًا خلال عامين.

لكن بلدية باريس تصر على أن لا انفجار سكانيًا في أعداد القوارض وأن كل ما في الأمر أن تسليط الإعلام لأضوائه على الجرذان نبه أهالي باريس إلى وجودها أكثر من ذي قبل، وقالت متحدثة باسم البلدية أن المشكلة ”ليست أسوأ من قبل.“

وتتابع المتحدثة ”الأمر متداول في الإعلام وقد شوهدت القوارض في أماكن سياحية كالشانزيليزيه، ما دعى الجميع ليظن أن القوارض زادت. لقد أغلقنا الحدائق لأن الناس بالفعل يطعمون هذه القوارض، صدقوا أو لا تصدقوا.“

https://www.youtube.com/watch?v=7odfKCsmqao

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com