تغيير نبرة صوتك يمكن أن تجعلك أكثر جاذبية للآخرين – إرم نيوز‬‎

تغيير نبرة صوتك يمكن أن تجعلك أكثر جاذبية للآخرين

تغيير نبرة صوتك يمكن أن تجعلك أكثر جاذبية للآخرين

المصدر: شوقي عبدالعزيز - إرم نيوز

يعتبر التعارف في العام 2017 أمرًا صعبًا للغاية، وعلى الرغم من كل الجهود التي تبذلها، فإن استمرار العلاقة من الصعب المحافظة عليها.

وتقول إحدى الخبيرات في مهارات التحدث، إن لديها سرًا يجعلك أكثر جاذبية  للآخرين. وتعتقد جاد جودي (31 عامًا) من لندن، أنه يمكننا جميعًا أن نتعلم مجموعة من الحيل والمهارات، التي تجعلنا نبدو أكثر جاذبية، وذلك فقط عن طريق تغيير الطريقة التي نتكلم بها.

وتضيف أن جزءًا كبيرًا من جاذبية النجوم مثل: كايلي جينر وجيجي حديد وكارا ديليفين وهولي ويلوبي، يرجع إلى قدرتهن على تحسين أصواتهن، وفقًا لما نشرته صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية.

وتوضح الخبيرة، التي لديها أكثر من 560 ألف مشترك في قناة يوتيوب الخاصة بها، أن ”تغيير نبرة صوتك يمكن أن تكون فعالة وناجحة، مثل فقدان الوزن أو إنجاز تحول في أسلوب حياتك“.

وتعمل على توضيح ذلك، من خلال نشر مقاطع فيديو مثل: ”كيف تفتن الآخرين بصوتك مثل كايلي جينر ؟“ و“سر الحصول على صوت مثير“.

وتقول ”شعاري هو أن تغيير صوتك يُغير حياتك، يأتي إليّ الناس لأسباب متعددة، مثل الشعور بعدم السعادة أو انعدام الثقة بالنفس أو للرغبة في تحسين معنوياتهم“. وتضيف: ”لقد رأيت أن إحراء تحسينات في نبرة الصوت، يمكن أن يغيّر حياة الشخص ويجعله أكثر جاذبية للآخرين، عندما تغيّر طريقة كلامك يمكنك تغيير الطريقة التي تبدو بها في أعين الآخرين“.

وتتقاضى جاد 100 جنيه إسترليني مقابل الجلسة، التي مدتها ساعة واحدة، وتقول إن طريقة كايلي في الكلام، تمثل الجزء الأكبر في جاذبيتها.

وتوضح أن ”صوت كايلي بطيء ومنخفض جدًا، ولا أحد يتحدث بمثل هذا الصوت بشكل طبيعي، إلا أن هذا أحد أسباب سحرها وجاذبيتها، صوت كايلي يجعل المستمع لها يشعر وكأنها تتحدث معه فقط، إنها تأخذ وقتها عندما تتكلم، وتبدو مملة تقريبًا“.

وتؤكد أن ”بإمكان أي شخص أن يفعل نفس الحيلة في نبرة صوته، فقط اجعل صوتك منخفضاً جدًا، واعمل وقفات متقطعة أثناء الحديث – ومن وقت لآخر قم بالتشديد على بعض المقاطع في كلامك أو تقوية صوتك قليلاً عندما تكون سعيدًا“.

هل هذه الحيلة مفيدة فعلاً ؟

عانت جودي سابقاً من الخجل الشديد، لكنها تمكنت من التغلب على ذلك من خلال العمل على تحسين نبرة صوتها.

وقالت: ”لقد واجهت الكثير من المشاكل، ولكن صوتي تغيّر بشكل كبير نحو الأفضل، كان صوتي عاليًا جدًا ومهتزًا، لكنني تعلمت كيف أجعله يبدو منخفضاً ومتزناً“.

وأضافت: ”كان وجهي يفتقر إلى التعبير بسبب الطريقة التي اعتدت أن أتحدث بها، ولكنني الآن أبدو أكثر رصانة، لقد جعلني تغيير صوتي أشعر أكثر بالثقة بنفسي، وأنا الآن أشعر أن لدي صوتا يجعل الناس تنظر إلي بشكل جيد وأنا سعيدة به“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com