2016.. عام الفعاليات الفنية ”الفاشلة“ في مصر

2016.. عام الفعاليات الفنية ”الفاشلة“ في مصر

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

شهدت مصر العديد من الفعاليات الفنية التي لم تخرج بما يليق بسمعتها في هذا المجال، ما فتح علامات استفهام واسعة حول التراجع الذي شهدته الفعاليات الفنية في 2016.

وعانت كثير من الأحداث الفنية، التي تم تنظيمها في مصر، خلال العام 2016، من أزمة الدعم المادي، ولم تخرج بالشكل الذي يليق باسم البلاد، التي يصفها الجميع بأنها ”هوليوود الشرق“.

وفيما يلي أبرز الأحداث التي فشلت تنظيميًا، خلال العام الجاري بحسب شهادات المختصين بهذا المجال:

مهرجان الإسكندرية السينمائي

شهدت فعاليات الدورة الـ 32، أخطاء كثيرة، ولم تحقق أي نجاح ملموس بحسب المراقبين، حيث أقيمت تحت شعار ”سينما المقاومة“، وشارك فيها 29 دولة، وكانت اليونان هي ضيف الشرف، في حين تم اختيار سوريا وفلسطين والجزائر،  في جانب سينما المقاومة.

وقد تم تكريم النجمة يسرا، والفنان يوسف شعبان، في هذا المهرجان، وفي ختام الدورة 32، حضر عدد مهم من النجوم، أبرزهم دريد لحام وفاروق الفيشاوي ومي نور الشريف وغسان مسعود وحنان مطاوع.

وفي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، فاز الفيلم الإسباني“الغذاء والمأوى“، وفاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، الفيلم الألباني ”كروم“، بينما فاز الفيلم اليوناني ”ضفاف النهر“، بجائزة يوسف شاهين، وفاز مخرج فيلم ”روج“، بجائزة كمال الملاخ.

مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

وفي العام 2016، تم تنظيم الدورة الخامسة من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، وتنافس خلالها 13 فيلمًا فقط، على جائزة أفضل فيلم روائي، منها ”نوارة“ للمخرجة هالة خليل من مصر، و“هواجس“ للمخرج لحميد بن عمارة من الجزائر، و“جوع كلبك“، من المغرب، وقد تم إهداؤها إلى روح الفنان العالمي عمر الشريف.

وتم تكريم عدد من النجوم، أبرزهم يسرا وإلهام شاهين وحسن الرداد وصبري فوزا ومحمد العدل، وعلى الرغم من أن المهرجان يتم تنظيمه بمعرفة مجموعة من الفنانين المستقلين، إلا أن وزارة الثقافة تمنحه دعمًا ماديًا، ولكنه لم يخرج أيضًا بشكل مشرف.

مهرجان القاهرة الدولي في دورته الـ38

أقيم هذا المهرجان في الفترة من 15 وحتى 24 نوفمبر الماضي، وهو الحدث الأبرز سينمائيًا، وينتظره صناع السينما، أملاً في إحداث حالة من الرواج، وقد تولت إدارته هذا العام الناقدة ماجدة واصف.

وتم دعم المهرجان من قبل وزارة الثقافة، بمبلغ قدره 6 ملايين جنيه، وهذا المبلغ الضئيل وضع إدارة المهرجان في ورطة، فلم تستطع استضافة نجوم عالميين، وخرج بشكل باهت جدًا.

وكرم القاهرة السينمائي، النجمين يحيى الفخراني وأحمد حلمي، كما نافس أكثر من عمل سينمائي مصري، على جائزة أفضل فيلم، منها ”يوم للستات“، بطولة إلهام شاهين وفاروق الفيشاوي، و“البر التاني“، بطولة محمد علي.

وظهرت الأعمال المصرية، بشكل سيئ، في المهرجان، في حين حصلت الفنانة ناهد السباعي، على جائزة أفضل ممثلة، ليصف النقاد تلك الجائزة بأنها مجاملة لا أكثر ولا أقل.

بعد انتهاء المهرجان، تمت إقالة أفراد الإدارة بالكامل، لأنها فشلت في تحقيق أي إنجاز ملموس على أرض الواقع كما نشر في الصحف المصرية؟

تم إهداء هذه الدورة إلى روح الساحر محمود عبدالعزيز، وكانت السمة البارزة غياب نجوم الصف الأول عن الحضور، وكانت سما المصري هي نجمة حفل الافتتاح والختام أيضًا.

مهرجان الموسيقى العربية.. ضجيج بلا طحن

وعلى مسارح الأوبرا والإسكندرية ودمنهور، أقيمت فعاليات الدورة رقم 25 من عمر مهرجان الموسيقى العربية، بمشاركة نخبة من نجوم الغناء في مصر والعالم العربي، أبرزهم أنغام وفؤاد زبادي وأصالة وهاني شاكر.

وعلى الرغم من إعلان دار الأوبرا، عن نفاد التذاكر قبل بدء المهرجان، إلا أن الواقع كشف عدم صحة الأمر، وظهرت المقاعد فارغة في عدد كبير من الحفلات.

وأعلنت الدكتورة إيناس عبدالدايم، أن المهرجان يعاني أيضًا من الدعم المحدود، وأن الميزانية لا تكفي لاستضافة نجوم كبار، وأن أغلب النجوم الذين شاركوا في الدورة الأخيرة، كانوا متبرعين بالأجر، لذا خرج مهرجان الموسيقى العربية دون تأثير قوي.

مهرجان القلعة.. فرحة الغلابة

نظمت دار الأوبرا المصرية، فعاليات مهرجان القلعة، في الفترة من 17 أغسطس حتى 2 سبتمبر، وشارك به عدد كبير من النجوم، مثل مدحت صالح وكارمن سليمان ومحمد الحلو ومروة ناجي.

وقد أطلق الجمهور على هذا المهرجان، ”مهرجان الغلابة“، لأن قيمة التذكرة بلغت خمسة جنيهات فقط، فيما هدد عدد من الفرق، بعدم المشاركة، بسبب ضعف الأجور، الأمر الذي دفع الدكتورة إيناس عبدالدايم، إلى التلويح برفع قيمة التذكرة، وهذا أصاب الجمهور بالغضب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com