بايكدو.. عملاق كوريا الشمالية الذي يخشى العالم صحوته

بايكدو.. عملاق كوريا الشمالية الذي يخشى العالم صحوته

المصدر: مدني قصري- إرم نيوز

كانت ثورة البركان الأخيرة قبل ألف سنة، وكانت واحدة من أعنف الثورات البركانية في تاريخ البشرية. ولما أبدى هذا البركان إشارات الانتعلش قبل 10 أعوام بدأ العلماء يشعرون بالقلق من التجارب النووية التي يجريها النظام الكوري الشمالي بالقرب من البركان.

ولذلك، عندما سجل علماء كوريا الشمالية سلسلة من الزلازل الصغيرة تحت البركان بين عامي 2002 و 2005، أصيبوا بالذعر، وهو ما دعاهم لأن يطلبوا المساعدة من المجتمع الدولي.

بعد عدة سنوات من المشاورات والمفاوضات، توجه فريق من علماء البراكين والجيوفيزياء الأميركيين والبريطانيين إلى عين المكان على الحدود بين الصين وكوريا الشمالية، مزودين بتجهيزات عالية التقنية، وبالتعاون مع علماء محليين شرعوا في مراقبة بايكدو المخيف والبديع في آن.

ولكن على الرغم من الخوف من صحوة العملاق، فإن هذا التعاون الدولي في هذا البلد المتغلق على نفسه، لم يكن سهلا. فوفقا لصحيفة نيويورك تايمز كان الدافع وراء هذا التعاون هو الجانب ”الثقافي“ لجبل بايكدو. لأن للكوريين (في الشمال والجنوب على السواء) يعتبرون هذا البركان مكانا مقدسا إلى حد كبير.

مواد مقترحة