سابقة في تاريخ المجلة.. ”ناشيونال جيوغرافيك“ تنشر صورة متحولة جنسيًا على غلافها الرئيسي

سابقة في تاريخ المجلة.. ”ناشيونال جيوغرافيك“ تنشر صورة متحولة جنسيًا على غلافها الرئيسي

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

تبدأ المجلة الأمريكية الشهيرة ”ناشيونال جيوغرافيك“ سنة 2017، بسابقة هي الأولى في تاريخها، بوضعها صورة الطفلة المتحولة جنسياً ايفري جاكسون، على غلافها الرئيس تحت عنوان ”ثورة الجنس البشري“.

وكانت إيفري، عند الولادة ذكراً كاملاً، لكنها كانت تشعر دائماً بداخلها بأنها فتاة، وتحب ارتداء الفساتين والتشبه بالأميرات، كما قالت في بعض تصريحاتها، لكنها كانت تخشى الاعتراف لوالديها بما تحسبه حتى لا يكرهونها، على حد قولها.

وقالت إيفري إنها لمست فهماً ومساندة من الأهل، وأصبحت ترتدي ملابس الفتيات وتتصرف مثلهن بكل حرية، وإن كان ذلك قد حرمها من الذهاب للمدرسة حتى لا تتعرض لمضايقات، كل هذا دون أن تخضع لعملية تغيير للجنس فعلياً، فما تزال تحتفظ بأعضائها الذكرية.

وقالت إيفري، التي اشتهرت بدفاعها عن المثليين و المتحولين جنساً، رغم صغر سنها، بل وجمعها التبرعات لفائدة جمعياتهم بمساندة أسرتها، على الغلاف :“أفضل ما في تحولي لفتاة هو أنني لم أعد مرغمة على التظاهر بكوني ولد“.

وقبلت المجلة المعرفية أخيراً بالمتحولين جنسياً على غلافها، نظراً لحضور الموضوع بقوة في السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة، خصوصاً بعد تمكن المثليين من الحصول على قانون الزواج في عهد الرئيس باراك أوباما.

ولا تعتبر إيفري الطفلة المتحولة جنسياً الوحيدة التي يعرفها الأمريكيون، فهناك  شيلوه ابنة النجمين براد بيت وأنجلينا جولي، والتي فرضت على عائلتها ارتداء ملابس الصبيان وقص شعرها مثلهم، بل وتغيير اسمها إلى جون، فلم يعارضوا رغبتها، خصوصاً الأم التي صرحت لمجلة ”فانيتي فاير“ قائلة: ”لن أكون أبداً أماً ترغمها على أن تكون عكس طبيعتها، علينا أن نسمح للأطفال بالتعبير دون إصدار أحكام عليهم“.

وتعتبر ”ناشيونال جيوغرافيك“ مجلة معرفية تصدر شهرياً عن ”منظمة ناشيونال جيوغرافيك“ الأمريكية باللغة الإنجليزية منذ بدأت أنشطتها منذ عام 1888م.

وتصدر المجلة باثنين وثلاثين لغة عالمية، ويتخطى عدد قراء المجلة 40 مليون شخص، وتعتبر المواضيع الجغرافية والخرائط التي تنشرها وتتناولها المجلة من أدق ما ينشر عادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com