بالصور.. اكتشاف هولندي مفاجئ لقرابة 50 تمساحًا صغيرًا محنطة داخل لفائف مومياء

بالصور.. اكتشاف هولندي مفاجئ لقرابة 50 تمساحًا صغيرًا محنطة داخل لفائف مومياء

المصدر: إرم نيوز- حنين الوعري

بينما يستعد أمناء متحف في هولندا لمعرض جديد يسمح للزائرين تشريح مومياء تمساح افتراضيًا، حدثت المفاجأة المتمثلة باكتشاف نحو 50 تمساحًا صغيرًا ملفوفين معًا داخلها.

وكان مسح سابق أجري في التسعينات من القرن الماضي، أظهر أدلة على أن عينة طولها يقرب من 10 أقدام، ما هي إلا تمساحين مراهقين أصغر حجمًا بدلاً من تمساح واحد بالغ. إلا أن المسح القديم لم يظهر وجود كائنات إضافية.

ولكن ما صدم القائمين على المعرض، هو أن مسحًا ثلاثي الأبعاد متطور أجري من أجل المعرض الجديد، كشف عن وجود قرابة 47 تمساحًا صغيرًا إضافيين، ملفوفين كل على حدة جنبًا إلى التمساحين المكتشفين سابقًا.

من جانبها، أشارت المسؤولة على المتحف أليسون لويس، أن الأشعة المقطعية ”“CT scan منحت نظرة ”مفصلة جدًا“ وموسعة ”لما يجري داخل“المومياوات“.

ووفقًا للورا ويس، الأمينة في المتحف الوطني للآثار في مدينة لايدن، والذي آوى مومياء التمساح منذ عام 1828، يرجح أن العينة التي عمرها 2500 سنة كانت تضحية للإله التمساح سوبيك.

وأضافت ويس، أن المصريين القدامى كانوا يؤمنون بالحياة بعد الموت، مما يفسر التضحية في التماسيح المراهقة والأطفال وتحنيطها.

وتوجد حالات سابقة لتحنيط عدة تماسيح قربانًا للآلهة. إذ عرض تمساح عام 2015 في المتحف البريطاني في لندن، ويعتقد أنه تمت عبادته خلال حياته باعتباره تجسيدًا حيًا لسوبيك (على العكس من تربيتهم ليكونوا أضحية) وحُنط بعد وفاته جنبًا إلى 20 تمساحًا صغيرًا.

ودُرّس تمساحَان آخران في متحف هيرست للأنثروبولوجيا في ولاية تكساس.

وفي المعرض المقبل في مدينة لايدن، سيتاح للزائرين فرصة إزالة طبقة وراء طبقة من مواد التحنيط باستخدام تطبيقات الواقع الإفتراضي للكشف عن الــ 49 تمساح الموجودين أسفل اللفائف، وسيتيح المعرض للزائرين أيضًا إزالة اللفائف المحاطة بكاهن مصري رقميًا، وتفحص زينة المومياء بالتفصيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com