ماهي مهام “دوريّة السعادة” التابعة لشرطة أبوظبي؟

ماهي مهام “دوريّة السعادة” التابعة لشرطة أبوظبي؟

أطلقت شرطة أبوظبي مبادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات وهي “دورية السعادة المرورية”، عبر مبادرة مبتكرة تتوافق مع توجهات الحكومة الإماراتية متمثلة بوزارة السعادة.

ودُشِّنت تلك المبادرة بالتزامن مع احتفالات حكومة أبوظبي بيوبيلها الذهبي، وبحضور عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة، واللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي، وعدد من قيادات الشرطة في أبوظبي.

ويتزامن الاحتفال بتدشين دوريات السعادة الجديدة مع احتفالات حكومة أبوظبي بيوبيلها الذهبي.

وتعمل دورية السعادة عن طريق التجهيزات والأنظمة الذكية التي زُودت بها على تعزيز قيم الإيجابية وتحفيز مستخدمي الطرق على الالتزام بقانون السير والمرور.

ومن مهامها أيضًا الارتقاء بأساليب التوعية المرورية إلى أعلى المعايير، وتعمل دوريات السعادة على جعل الطرق أكثر أمنًا وسلامًة.

ولدورية السعادة مهام أخرى تتعلق بالجوانب المرورية، والاجتماعية، والإعلامية، والاقتصادية.

وتهدف الدورية مروريًا إلى بناء علاقة إيجابية مع الجمهور عن طريق إبلاغ مستخدمي الطرق بالمعلومات والإرشادات التوعوية، ومن مهامها الاجتماعية تبني أسلوب الترغيب للالتزام بقواعد السير والمرور لتعزيز ثقة الجمهور في الشرطة، أما المهام الإعلامية لدورية السعادة الخاصة بالسمعة فتكمن في تبني فكرة المكافأة بدلًا من المخالفة، بالإضافة إلى مهام اقتصادية متمثلة في تخفيض معدلات الحوادث المرورية.