5 محميات طبيعية في الإمارات عليك زيارتها (صور)

5 محميات طبيعية في الإمارات عليك زيارتها (صور)

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة موطنا لكثير من المحميات الطبيعية التي غالبا مايتجاهلها السياح، ولكن مع اعتدال الطقس مؤخراً يصبح من الضروري الابتعاد عن الروتين واستكشاف هذه المحميات الطبيعية.

محمية رأس الخور للحياة البرية، دبي

تعد رأس الخور إحدى المناطق الحضرية القليلة المحمية على مستوى العالم. وتقع عند ثغر خور دبي، وتجذب محمية الحياة الرطبة هذه عددا كبيرا من الطيور المهاجرة، حيث تضم المحمية داخل محيطها حالياً ثلاث مخابئ للطيور.

وينصح بعدم تفويت عرض طيور الفلامينغو في الشتاء، حيث تعد المحمية موطناً لقرابة 500 طير منهم.

وادي الوريعة، الفجيرة

في عام 2009 أصبح وادي الوريعة، أول منطقة جبلية محمية في الإمارات، بعد حملة شنتها جمعية الإمارات للحياة الفطرية استمرت ثلاثة أعوام.

إن كنت تبحث عن وجهة خارج الشوارع والطرق العامة فسيكون وادي الوريعة المكان الأمثل. ويشتهر الوادي بشلاله المائي الخلاب وسط سلسلة جبال الحجر، وتعد المحمية موطناً لأكثر من 100 نوع من الثدييات والطيور والزواحف وأكثر من 300 نوع من النباتات.

محمية دبي الصحراوية

تعد محمية دبي الصحراوية، ملاذاً للطيور العربية المحمية التي ساهمت على نحو كبير ببرنامج إعادة تأهيل المأوى في المنطقة.

وتضم المحمية أيضاً قطعان طليقة من الحيوانات المهددة بالإنقراض، مثل حيوان المها وغيره من الحيوانات البرية الصحراوية.

خور كلباء، الشارقة

إن كنت تقضي عطلة نهاية الأسبوع في الشارقة، إذا يجب أن تكون زيارة هذه المحمية على جدول أعمالك. خور كلباء هي إحدى “أكبر وأقدم المناطق الخضراء في الساحل الشرقي” في الإمارات العربية المتحدة.

وهي منزل للعديد من الكائنات المهددة بالإنقراض مثل البلشون الأبيض وطائر رفراف الشجر.

مركز واسط للأراضي الرطبة، الشارقة

كانت هذه المحمية الطبيعية في السابق مكباً للمياه العادمة. وفي عام 2005خضع المركز لعملية إعادة تأهيل زرع خلالها أكثر من 30ألف شجرة. وأعيد افتتاح المركز رسمياً عام 2015.

وتقع منطقة الأراضي الرطبة بين البر البحر وتتألف من كثبان رملية  وبحيرات شاطئية مالحة.