أستراليا.. علماء يكتشفون أول مرصد فضائي عمره 11000سنة (صور)

أستراليا.. علماء يكتشفون أول مرصد فضائي عمره 11000سنة (صور)

اكتشف علماء آثار أستراليون، مؤخرا، تشكيلة صخرية قد تكون أقدم مرصد في العالم.

وبالإضافة إلى كونه أول دليل بشري مادي عن مرصد لمراقبة نشاط السماء، فإن الموقع يمكن أن يكشف بالضبط كيف كان علماء الفلك من السكان الأصليين يتابعون حركة الشمس على مدار السنة، وكيف كانت ملاحظاتهم تستخدم أيضا في تنظيم زراعتهم.

ووفقا لتصريح الخبير ريج آبراهامز ميليسا ديفي، لصحيفة الغارديان “يقدر علماء الجيولوجيا والخبراء أن عمر الموقع يصل إلى ما يقرب من 11000 سنة، ويحتمَل أن يضم أكثر من سبعة تكوينات صخرية، مثل التكوينات المسجلة في فيكتوريا (الصورة)، علما بأن العديد من هذه المواقع قد دمرت”.

ويضيف هذا الخبير، أن “الهدف من هذا البحث هو العمل بمزيد من الدقة حول تأريخه، ونحن نعمل أيضا من أجل إدراج الموقع على لائحة التراث الوطني في أستراليا، وربما حتى تصنيفه كموقع في التراث العالمي”.

شبيه بموقع ستونهنج

ويرى الخبراء أنه على عكس مراصد التلسكوبات الحالية العملاقة، فقد كانت المراصد القديمة تتكون معظمهما من كتل حجرية معقدة، ويشبه ترتيبها ترتيب موقع ستونهنج الحجري (الواقع غرب انجلترا).

ترتيب ووردي يانغ Wurdi Youang يشبه ترتيب ستونهنج الحجري، ويتكون من 90 كتلة من البازلت وُضعت ونُسقت بعناية، وهو يقع على بعد 45 كيلومترا غرب ملبورن بأستراليا، بالقرب من جبل روثويل.

ويعتقد الفريق، الذي يقوده دوان هاماشير، من جامعة موناش، أن الكتل ذات الأحجام المختلفة مصفوفة بطريقة تتيح متابعة الانقلاب الشمسي الشتوي والصيفي.

وقال الخبير آبراهامز لصحيفة الجارديان “هناك بضع سلاسل جبلية حول الموقع، ولو لاحظتم بعض المواضع ضمن الترتيب الحجري، سترون ثلاثة جبال كبيرة والصخور الكبيرة الثلاثة التي تحاكيها”.

“الصخور تختلف من حيث أحجامها، من حجم طول الركبة إلى حجم طول الخصر، وعلى الرغم من أن البعض منها قد تمت دحرجتها على مر السنين فقد ظلت إلى حد كبير على حالها الأصلية وسليمة”.

أقدم من ستونهنج

ويقدر الباحثون أن الحجارة تعود إلى نحو 11000 سنة خلت، وهو ما يعيد تاريخ ترتيب ووردي يوانغWurdi Youang الحجري إلى وقت أقدم بكثير من موقع ستونهنج (انجلترا) أو أهرامات مصر – الموقعان اللذان يفترض أنهما استخدما للدراسة الفلكية.

ويقولون أيضا إنهم وجدوا أدلة على جود “gilgies” – وهي مدرجات مستخدمة في الزراعة – في جميع أنحاء الموقع، ما أدى بهم إلى استنتاجٍ مفاده أن الموقع يقع بالقرب من قرى مستقرة. ويفترضون أيضا أن تلك المدرجات كانت تستخدم لقياس المواسم (الفصول) باستخدام حركة النجوم، وربما لأسباب زراعية.

وقال هماشر هاميش فيتزسيمونز لـ ايه بي سي نيوز “لقد كانوا يفهمون جيدا حركات الشمس والقمر والكواكب والنجوم على مدار السنة، وبالتأكيد لفترات طويلة عبر الزمن”.

وفي تقريره يقول موقع إليشيان الفرنسي، إن أعضاء الفريق لم ينشروا بعد نتائجهم، لأنها تخضع للدراسة حاليا من قبل زملاء لهم.

قبائل كانت تمارس الزراعة منذ القدم

ويؤكد الفريق أنه “إذا جاز لنا القول إنه كان مرصدًا قديمًا قبل 11000 عام، فإنه يُثبت أنه أقدم مرصد في العالم، ويوحي بأن القبائل الأصلية التي كنا نعتقد أنها مجرد قبائل كانت في الواقع قبائل مستقرة، وكانت تمارس الزراعة منذ القدم، قبل الفترة التي كنا نقدّرها بكثير”.