السفيرة الأمريكية تعتذر للجزائريين

السفيرة الأمريكية تعتذر للجزائريين

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

نفت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر جوان بولاشيك، أن تكون قصة الفيلم الأمريكي designated survivor ”“ مقدمة لعرض سيناريوهات واقعية حيال استهداف واشنطن للجزائر بضربة نووية، بحجة مكافحة الإرهاب.

وخلفت هذه المشاهد رعبًا لدى أوساط سياسية وجماهيرية عريضة، شككت في نوايا الولايات المتحدة الأمريكية وسيناريوهات محتملة للكونغرس رغم التحالف الاستراتيجي القائم بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب حيث ظل مسؤولو البلدين يتحدثان عن ”شراكة ثنائية مميزة“ لمحاربة الظاهرة.

ودفع هذا الوضع بسفيرة أمريكا جوان بولاشيك إلى تقديم توضيحات على صفحتها الرسمية بتويتر حول الجدل الذي أثارته السلسلة التلفزيونية، بقولها : ”أعتذر.. وأتفهم عدم رضا الناس، لكن هذا مسلسل خيالي، والولايات المتحدة تربطها علاقات صداقة وتعاون متينة مع الجزائر“.

وتعتمد مخابر ”هوليوود“ في الغالب على سيناريوهات تكون مرتكزًا لمخططات وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، إذ تعمل الصناعة السينمائية على الترويج لتوجهات السياسة الخارجية لواشنطن بوساطة الأفلام التي تنغمس في الدعاية المباشرة لأجهزة التجسس الأمريكية.

وتكشف تريشيا جنكيز في كتابها  ”دور السي آي أيه في هوليوود”، أن  وكالة الاستخبارات المركزية تتدخل في صناعة الأفلام حيث الهدف هو صياغة السياسة الخارجية الأمريكية بما يسهم في كسب القلوب والعقول في الخارج، من خلال مركز أبحاث تحت وصاية الوكالة  ومهمته التفاوض لشراء حقوق نصوص الروايات وتحويلها إلى أفلام للترويج للسياسة الأمريكية، وتعزيز صورة الحياة الأمريكية في العالم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة