ناسا: كوكب عطارد على قيد الحياة

ناسا: كوكب عطارد على قيد الحياة

المصدر: بلقيس دارغوث – إرم نيوز

ظن العلماء لسنوات عديدة، أن كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد المميز بسبب موقعه من النظام الشمسي الذي سمح للحياة بأن تستمر على سطحه.

وحتى فترة قريبة ظنوا أيضا أنه الكوكب الوحيد الناشط تكتونياً، أي أن الصفائح التكتونية ما زالت تتحرك وتتسبب في تشكيل سطحه عبر الهزات الأرضية والبراكين وحركة إنشاء الجبال.

ابحث عن الحرارة

تنتج هذه النشاطات التكتونية عن الحرارة، تلك الحرارة العالية التي وُجدت منذ تشكيل الكوكب نفسه ومع الوقت بردت رويدًا، وفي حال كوكب الأرض حصل ما يسمى الانتقال الحراري، حيث تنتقل المواد الحارة إلى السطح لتطلق هذه الحرارة. ولأن الكوكب صخري بطبيعته، فإن الصخور التي تعرضت لضغط عال وحرارة طفت على السطح عبر تيارات حرارية تسببت بتحرك السطح وتشكيله كما نراه اليوم في الخرائط وصور الأقمار الاصطناعية.

اكتشاف رائد

في تقرير نشرته مجلة “ Nature Geoscience“ كشف علماء من فريق ناسا المتخصص بدراسة كوكب عطارد أن صورًا التقطت من عدة أقمار كشفت تشكيل ارتفاعات على سطح الكوكب نتيجة تحركات تكتونية تثبت أنه على قيد الحياة.

وخلال الشهور الـ 18 الماضية تمكنت المركبة الفضائية ”MESSENGER“ من الاقتراب من الكوكب والتقاط صور عالية التقنية والوضوح، لتكشف منحدرات لم تكن موجودة في السابق، الأمر الذي اعتبره العلماء دليلا على حرارة كامنة في الكوكب وبأنه ما زال ينكمش.

وقال مدير علوم الكواكب في ناسا جيم غرين: ”من المثير جدا اكتشاف كوكبٍ أكبر بقليل من قمر الأرض ما زال حياً“.

وإن تدل هذه الاكتشافات على شيء فعلى أهمية استكشاف الفضاء ككل، ورغم أن كوكب عطارد من الكواكب التي لا يمكن أن تأوي الحياة لكنها خطوة إضافية نحو فهم تاريخ الكون وجيراننا من الأجسام الكونية.

نبذة

كوكب عطار هو أصغر كوكب في مجموعتنا الشمسية وأقربها للشمس. تستغرق دورته حول الشمس 88 يوما أرضياً لا يملك مجالا جويًا، لذا تتغير درجة حرارته بين 173 درجة مئوية ليلا و 427 درجة نهارًا.

انطلقت المركبة الفضائية ماسنجر العام 2004 لاكتشافه ودارت في مداره 4 آلاف مرة قبل أن ترتطم على سطحه.

22

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com