انفصال أنجلينا جولي عن زوجها يسحق الجنس في غوغل

انفصال أنجلينا جولي عن زوجها يسحق الجنس في غوغل

المصدر: بلقيس دارغوث – إرم نيوز

لأول مرة في تاريخ الأنترنت، تفوق البحث عن النجمة أنجلينا جولي وطليقها براد بيت على المواقع الإباحية، وفق ما كشفت شركة غوغل العملاقة.

ورغم أن العديد من الأصوات تنادي بأن لا أحد يهتم بخبر انفصال الزواج الهوليودي الأشهر في العالم، وأن العديد يتعاطف مع زوجة براد السابقة جنيفر أنيستون، لكن بيانات غوغل أثبتت أن زمن الاهتمام بأخبار زواج وطلاق المشاهير لم ينته بعد.

وقالت غوغل، إن عمليات البحث عن خبر طلاق براد إنجلينا تفوقت على البحث عن موضوعات الجنس، فور الإعلان عن الخبر.

ورغم أن مقارنة الخبر الاجتماعي الفني بالاهتمام الإباحي أمر غير منصف، لكنها أصبحت طريقة معتمدة لمعرفة أي حدث استحوذ على الاهتمام الشعبي والإعلامي خلال العام، كما حصل مع نبأ انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، ولعبة ”بوكيمون غو“، اللتين تفوقتا على البحث الإباحي لفترة زمنية قصيرة.

ووفق غوغل، فإن فترة الاهتمام بانفصال الثنائي السينمائي، كانت أقصر من الاهتمام الذي أبداه مستخدمو غوغل بشأن بريطانيا وبوكيمون.

وربما يمكن التوصل لاستنتاج، بأن الناس فعلا تهتم بهذه الأنباء ولكن فور ظهورها إعلاميًا، لتتضاءل بعد فترة من الزمن.

ويبقى الاهتمام بالشؤون الجنسية الثابت أمام المتغيرات التي يشهدها العالم على محرك البحث غوغل كل يوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com