بالفيديو.. الإمارات تبهر مهرجان ”كان“ بيخت يعد أكبر فيلا عائمة

بالفيديو.. الإمارات تبهر مهرجان ”كان“ بيخت يعد أكبر فيلا عائمة

المصدر: سلمى الطويل - إرم نيوز

أطلقت شركة اليخوت الفاخرة الإماراتية (جلف كرافت) اليخت ماجيستي 155 بطول 47 مترا في الدورة الأوروبية لمهرجان كان لليخوت بفرنسا.

وفي مشهد خلاب على شاطئ الريفييرا استقر اليخت الذي يعد أكبر فيلا فاخرة عائمة وهو كذلك أكبر مركبة بحرية في مهرجان كان.

وسعر هذا النموذج يبلغ 25 مليون دولار أمريكي.

ولأصحاب الميزانيات الصغيرة تعرض الشركة يخوتا فاخرة بسعر أقل مثل اليخت ماجيستي 122 بطول 37 متراً بـ 11 مليون دولار حسب أسعار العام الماضي. ويحتوي على خمس غرف للنوم يمكن لفردين النوم في كل منها، بالإضافة لطاقم من خمسة أفراد، ومنطقة واسعة لجلوس واسترخاء الضيوف إلى جانب قاعة عشاء مجهزة بالكامل بالثريات.

ويقول المدير التنفيذي لشركة (جلف كرافت) أروين بامبس ”الفكرة هنا هي محاكاة لفيلا فاخرة على سطح الماء … عندما تكون على سطحها فلن تشعر بأنك في الماء، ما لم تنظر إلى الخارج“.

وهو يعني ما يقول حرفيا، لأن الزوارق مصممة بنظام لمواجهة حركة الأمواج – حتى إذا اشتدت العاصفة في الخارج فلن تعرف وهو يقول إنه لو كان هناك كوبا ممتلئا بالكريستال والماس إلى حافته فلن تنزلق منه حبة واحدة.

وكذلك تعرض شركة (جلف كرافت) في مشاركتها في الدورة الأوروبية في كان أحدث منتجاتها ماجيستي 110 ذات الثلاثة أسطح في مساحة قابلة للتقسيم.

ويستقبل مهرجان اليخوت في كان حوالي 50000 زائر سنويا، ويعتبر الحدث المائي الأبرز في أوروبا، مع عرض ما يقارب 600 قارب بشكل طبيعي.

كما يعتبر مسرحا جيدا لصناع اليخوت الفاخرة لعرض منتجاتهم على الزبائن المحتملين من ذوي الثروات الهائلة، ووفقا لتقرير الثروة الأخير الذي كتبه نايت فرانك فإن أوروبا هي موطن ثاني مجموعة من الأفراد ذوي الثروات بالغة الضخامة، حيث يبلغ مجموع ثرواتهم ما يقارب 4.6 تريليون دولار أمريكي.

وعلى المستوى العالمي فقد باعت الشركة أكثر من 450 يخت العام الماضي بسعر يزيد عن 3 مليار دولار وفقا للشركة الوسيطة كامبر & نيكولاس. كما أن عدد اليخوت التي يصل طولها إلى أكثر من 40 متراً ارتفع بنسبة 7% العام الماضي عن العام 2014.

وبلغ عدد العاملين في (جلف كرافت) الآن 1600 شخص يقومون بإنتاج حوالي 400 قارب سنويا، ويعد هذا تطوراً ضخماً عن بدايتها المتواضعة العام 1982 عندما أسستها عائلة الشعالي كشركة لبناء قوارب الصيد.

وقال السيد بامبس لصحيفة ”ثي ناشيونال“: ”نرى أن الطلبات على منتجاتنا تتنامى بشكل كبير على مستوى العالم وهو ما يعد خبرا سعيدا حيث يعني أن بإمكاننا رفع درجة المجازفة … وهو ما يسمح لنا بالاستثمار مع أقل قدر من القلق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة