أم تحيّي ابنتها المراهقة والمتهمة بقتل والدها بـ“هي بطلتي“ – إرم نيوز‬‎

أم تحيّي ابنتها المراهقة والمتهمة بقتل والدها بـ“هي بطلتي“

أم تحيّي ابنتها المراهقة والمتهمة بقتل والدها بـ“هي بطلتي“

المصدر: إرم نيوز – أسماء السباعي

أوردت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، قصة مراهقة أوهايو، المتهمة بقتل والدها، والتي قالت والدتها إنها كانت تحاول إنقاذ أحبائها من سلوك والدها السيىء.

وتقول الشرطة، إن الأب بريشه ميدوز، كان نائمًا في غرفة المعيشة، عندما استهدفته ابنته، بتسديد طلقة عيار 45 مللي من مسدس نصف آلي في وجهه.

والآن، الفتاة البالغة من العمر 15 عامًا في حجز الأحداث، بتهمة الانحراف بسبب قتل جوناثان ميدوز، البالغ من العمر 41 عامًا، وفقًا لصحيفة كليفلاند بلاين ديلر، وإذا تمت محاكمة الفتاة كشخص بالغ وأدينت بالقتل عمدًا، سوف تصبح بريشة، أصغر سجينة في سجون ولاية أوهايو، وفقًا لما ذكرته الصحيفة.

tdhdh

وقالت والدة الجانية: ”إنها بطلتي، فقد ساعدتني وساعدت كل واحد منا، حتى نتمكن من الحصول على حياة أفضل“.

وقالت الأم، إن ابنتها كانت في برنامج الموهوبين في مدرستها، وكانت على وشك أن تبدأ سنتها الدراسية الأولى في المدرسة الثانوية، ولكن سوء المعاملة أثر سلبًا على درجاتها وشعرت باليأس.

وقالت محطة فوكس كليفلاند الثامنة، إن الفتاة أرادت حياة لعائلتها خالية من الرعب، والاعتداء الجسدي والعاطفي المفروض عليهم من قبل الزوج.

وأضافت الأم، أن ابنتها ذهبت إلى مستشفى بسبب سوء المعاملة 15 إلى 20 مرة.

وقالت الصحيفة، إن الثقوب في جدار منزل العائلة، هي دليل على اعتداءات الزوج الذي كان يسدد اللكمات في الرأس.

وقالت لينا كوبر، شقيقة جوناثان ميدوز، إن شقيقها كان الأب الصالح الذي يحب عائلته، مشيرة إلى أن شقيقها كان يسيء إليهم ولكن قبل سنوات.

وأضافت: ”لم تكن العائلة تعيش في خوف، وليس هناك أدلة على حدوث انتهاكات مؤخرًا، تحدثنا مع السلطات، وقالوا إنه لا توجد علامات سوء المعاملة“.

في العام 2011، ذكرت صحيفة ”هافينغتون بوست“ الأمريكية، أن الزوجة قدمت طلب حماية من العنف الأسري المدني ضد زوجها العنيف، وأكدت أن حياتها في خطر.

وقال إيان فريدمان، محامي الفتاة لقناة فوكس الثامنة، إن الفتاة تعرضت للاعتداءات الجسدية لسنوات، ولطالما استخدم الأب سلاحه لإرهاب الأسرة.

وقال فريدمان إن بريشة استخدمت بندقية والدها ضده، وكان هذا الحل الأخير أمامها، وأضاف أن هذه الطريقة كانت الوحيدة لدفاع بريشة عن عائلتها، من الرجل الذي أساء لهم.

وقال فريدمان لهافينغتون بوست، إنه جمع التقارير من المستشفيات والجهات الحكومية، التي ستحدد نوعية الانتهاكات التي عانى منها أفراد الأسرة، أثناء الزواج الذي دام 22عاماً.

ومن المقرر أن تنظر المحكمة في قضية بريشة، في نهاية أغسطس الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com