دراسة: البيوت الفخمة مليئة بالحشرات مقارنة بالفقيرة – إرم نيوز‬‎

دراسة: البيوت الفخمة مليئة بالحشرات مقارنة بالفقيرة

دراسة: البيوت الفخمة مليئة بالحشرات مقارنة بالفقيرة

المصدر: آدم لبزو - إرم نيوز

تشير دراسة جديدة الى أن البيوت في المناطق الفارهة تحوي كمية أكبر من الحشرات وتضم ما يزيد عن 200 نوع مختلف من الذباب والعناكب والخنافس والنمل. ومن الجدير بالذكر أن معظم هذه الحشرات لا تعتبر آفات، على الرغم من أن عث الغبار وقمل الكتب شائعين أيضا.

ويعتبر هذا الاكتشاف آخر ما توصل إليه ”تأثير الرفاهية“ والذي يظهر أن الأحياء الغنية تتمتع بتنوع حيوي أكثر يحوي أعداد وأنواعا أكثر من النباتات والطيور والخفافيش والسحالي. ويعود الفضل بذلك الى تنوع النباتات في الحدائق والمتنزهات. ولكن هذه هي المرة الاولى التي يركز فيها هذا التأثير على المفصليات داخل وخارج البيوت.

قال الباحثون الذين يقودهم ميشا لونج في أكاديمية كاليفورنيا للعلوم أن الدراسة تقلب الموازيين وتغير الإنطباع السائد والقائل بأن البيوت الفقيرة تحوي عددا أكبر من المفصليات: ”إن اكتشافنا غير المتوقع والمفاجى يسلط الضوء على مقدار ما علينا تعلمه عن إيكولوجية (بيئة) الاماكن المغلقة“.

إن تأثير الدخل مهم بشكل خاص، حيث أن المنازل الموجودة في المناطق الغنية والتي تحتوي حدائق شبه عارية تعاني أيضا من كميات كبيرة من الحشرات بسبب الأحياء المجاورة الأكثر خضارا. يقول الباحثون: ”إن مقدار النباتات الموجودة في حديقتك مهم جدا، ولكن مقدار النباتات الموجودة في المنطقة بأسرها له تأثيره الكبير أيضا“

وأضاف العلماء: ”كلما زادت عملية تمدين الكوكب، كلما زادت نسبة تأثر العالم الإيكولوجي بالأوضاع الإقتصادية والاجتماعية البشرية. يشير عملنا الى أن إدارة الأحياء والمدن يمكن أن تؤثر على التنوع الحيوي والذي يمتد بدوره من الأشجار والطيور الى الحشرات والمفصليات في غرف النوم والأقبية.“

إن المسبب الرئيسي لتأثير الرفاهية هو الأعداد الكبيرة من النباتات والمرتبطة بشكل مباشر بمدى ثراء الحي، حيث أن الأشخاص الأثرياء ينفقون المزيد من المال على حدائقتهم. المزيد من النباتات يعني المزيد من البيئة والطعام المناسب للحيوانات والحشرات – والتي قد تشق طريقها الى داخل المنازل. يقول الباحثون: ”إن تنوع المفصليات داخل المنزل يعكس بشكل جزئي الوضع في العالم الخارجي“

قال بول هيذيرنجتون والذي يعمل في الجمعية البريطانية الخيرية للحشرات: ”تسلط هذه الإكتشافات الضوء على حاجة المخططين المدنيين ومصممي المنازل لأخذ بعض العوامل بعين الإعتبار، خصوصا التوزيع السكاني الكثيف والحاجة لتوفير مساحة مناسبة للنباتات وربط الجميع بالطبيعة من خلال تصاميمهم“

هذا وقد قال فريق ليونج أن البيوت تمثل أفخاخا جذابة جدا للحشرات. وقد قام الفريق أيضا بتحليل البيوت المنفصلة في مناطق لا يقل دخل ساكنيها عن 33000 دولار أمريكي شهريا، لكنهم أشاروا الى ضرورة إجراء أبحاث إضافية للبحث في إنتشار الحشرات في انواع أخرى من المساكن وفي المناطق الفقيرة جدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com