زعيم كوريا الشمالية يمزح مع جنرالات خلال زيارته لمصنع أسماك (صور) – إرم نيوز‬‎

زعيم كوريا الشمالية يمزح مع جنرالات خلال زيارته لمصنع أسماك (صور)

زعيم كوريا الشمالية يمزح مع جنرالات خلال زيارته لمصنع أسماك (صور)

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

ظهر ديكتاتور كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بعيدًا عن القلق الذي يؤكده العالم، خلال زيارته مصنعًا لطعام الأسماك، وسط تقارير عن انكماش الاقتصاد، والحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على استيراد السلع الكمالية.

وقالت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، إن الزعيم الكوري الشمالي ظهر وهو يضحك مع جنرالات جيشه، خلال تجوله في المصنع، الذي لم يتم الكشف عن موقعه.

368C836A00000578-0-image-a-41_1469355638280

ووفقًا لما قالته ”بي بي سي“، فإن زيارة ”جونغ أون“ إلى مصنع طعام الأسماك تعد هي الأخيرة في سجل الزيارات التي يقوم بها، في محاولة للدعاية التي يريد تصديرها للعالم بأنه يبني الدولة الشيوعية بالرغم من التحديات التي تواجها من العالم.

368C837700000578-0-image-a-42_1469355657489

وظهر الشهر الماضي، وهو يتفقد مصنعًا للملابس الرياضية، في مدينة ”بيونج يانج“، في حين ظهر في وقت سابق من هذا العام، وهو يتفقد مصنعًا للغزل والنسيج، بالإضافة إلى زيارته لمصنع زيوت التشحيم في العام 2014.

وأشارت ”ديلي ميل“ إلى أنه بالرغم من تلك الزيارات إلا أن كوريا الشمالية ما زالت تتعرض لضربات قوية من دول العالم، كان آخرها من قبل سويسرا، التي أصدرت قرارًا بإيقاف تصدير الساعات الفاخرة إلى هناك، في محاولة لإرضاء الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى قرار الأمم المتحدة بإيقاف تصدير السلع الكمالية إلى كوريا الشمالية؛ في محاولة للضغط عليها بسبب المخاوف من نشاط تصنيع الصواريخ البالستية.

تلك العقوبات الاقتصادية تؤثر بقوة على كوريا الشمالية، حيث أعلن البنك المركزي في كوريا الجنوبية، الجمعة الماضي، انكماش الاقتصاد في جارتها الشمالية بنسبة 1.1% خلال العام الماضي، في ظل الانكماش في مجال توليد الطاقة.

ومنذ تولي كيم جونغ أون رئاسة كوريا الشمالية في العام 2011، عقب وفاة والده، بلغ متوسط نمو الاقتصاد 1% سنويًا.

وتعد كوريا الشمالية من الناحية الفنية في حالة حرب مع جارتها الجنوبية، بالرغم من انتهاء الحرب بينهما منذ العام 1953، ولكنها في حالة هدنة حاليًا وليس معاهدة سلام، ما يزيد حدة التوترات بينهما من حين إلى آخر.

كما تشير التقارير إلى أن كوريا الشمالية تبني الآن منشأة عسكرية جديدة في موقع يبعد نحو 2.25 كم عن ميناء سينبو لبناء السفن، وهو الميناء الرئيس لبرنامج الصواريخ البالستية التي تطلق من غواصات في جنوب محافظة هام جيونج.

ويؤوي ميناء السفن الحالي 2000 غواصة من نوع سينبو التي ظلت تستخدم من قبل كوريا الشمالية لاختبار إطلاق الصواريخ من الغواصات، إلا أن الغرض من القاعدة البحرية الجديدة هو إيواء غواصات أكبر من سينبو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com