تأسيس أول وكالة تحريات خاصة بالحيوانات في أوروبا

تأسيس أول وكالة  تحريات خاصة بالحيوانات في أوروبا

المصدر: الياس توما ـــ ارم نيوز

جرى في تشيكيا إطلاق أول وكالة تحريات خاصة بالحيوانات في أوروبا، بحسب صاحبتها انيتا سوبوتكوفا.

وتختلف وكالة ” كلب التحري ” عن غيرها من الوكالات الأمنية الخاصة في أنها تتخصص فقط بالعثور على الحيوانات  التي يفقدها أصحابها لأسباب مختلفة  وفي أن جميع  الموظفين فيها من النساء.

 صاحبة الوكالة تقول إن مثل هذه الوكالة تعتبر من الوكالات العادية في الولايات المتحدة،  أما في تشيكيا فهي الأولى من نوعها وربما أيضا الوحيدة في الدول الأوربية حسب علمها .

وأضافت أن الوكالة تستخدم  مختلف الطرق للعثور على الحيوانات الضائعة وإعادتها لأصحابها، بما في ذلك الطائرات، مشددة على أنه في حال الإبلاغ عن فقدان الكلب أو القطة أو أي حيوان آخر بسرعة فإن الفرصة تكون أكبر بالعثور عليه عاجلا .

وأشارت إلى أن القطط لا تهرب عادة لمسافات بعيدة بل تتحرك في قطر يتراوح بين  2 ــ   3 كم من المكان الذي تفقد فيه،  في حين أن الأمر يتوقف عند الكلاب على نوعها، فالكبيرة منها تهرب لعشرات الكيلومترات، في حين أن الكلاب الصغيرة  تختبئ في مكان ما .

وأوضحت ان  الوكالة بمجرد تلقيها المعلومات عن حدوث فقدان لحيوان ما تقوم بنشر المعلومات على موقعها على فيسبوك وترسل  500 رسالة  نصية بالهاتف المحمول إلى الجهات المختلفة في المنطقة التي حدث فيها الفقدان مثل الشرطة ورؤساء البلديات وأماكن  تجميع الكلاب الضالة، مشيرة إلى أن ارسالها  يتم بطريقة  التبليغ  التجاري، أي عبر مشغلي شبكات الهواتف ما يعني أنها تصل بين  إعلانات الدعاية.

الوكالة تعتمد بشكل رئيس على بنك المعلومات الخاص لديها بالحيوانات وشبكة المتعاونين معها من مختلف المدن، أما اسعار خدماتها فليست رخيصة  ففي حال البحث الميداني عن الحيوان المفقود  يتم احتساب 200 دولار لليوم الواحد .

يذكر أن نحو مليوني كلب ومليون قطعة تعيش في 4,5 مليون منزل في تشيكيا، الأمر الذي يجعل التشيك يتواجدون في مقدمة  شعوب أوروبا  اقتناء  للكلاب والقطط  أما انفقاهم عليها فهو يعد بالمليارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع