منوعات

بسبب غلاء ثمنه.. مدمنو الأفيون في أمريكا يلجأون لأدوية الإسهال
تاريخ النشر: 11 مايو 2016 9:47 GMT
تاريخ التحديث: 11 مايو 2016 9:47 GMT

بسبب غلاء ثمنه.. مدمنو الأفيون في أمريكا يلجأون لأدوية الإسهال

المادة الفعالة في أدوية الإسهال التي تسمى "لوبيراميد"، توفر للمدمنين، بديلا رخيصا عن الأفيون، إذا تم استهلاك كميات كبيرة منها، لكن آثارها الجانبية خطيرة للغاية على المتعاطين.

+A -A

نيويورك – يلجأ مدمنو الأفيون في الولايات المتحدة إلى بديل رخيص لهذا العقار المسكن باهظ الثمن، ويجدون ضالتهم في الأدوية المعالجة للإسهال ومنها ”إيموديوم“.

وحسب صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأميركية، توفر المادة الفعالة في أدوية الإسهال التي تسمى ”لوبيراميد“، للمدمنين، بديلا رخيصا عن الأفيون، إذا تم استهلاك كميات كبيرة منها، لكن آثارها الجانبية خطيرة للغاية على المتعاطين.

فبخلاف عملها الطبيعي كعلاج للإمساك، قد يؤدي الإفراط في تعاطي هذه المادة إلى التسمم أو حتى توقف القلب ومن ثم الوفاة.

وأشارت دورية ”أنالس أو إميرجنسي ميديسن“ الطبية إلى حالتي وفاة في نيويورك بسبب ”لوبيراميد“، فيما كان جرعات زائدة من أدوية الإسهال وراء وفيات أو تهديدات خطيرة على الحياة لدى 12 حالة أخرى على الأقل في 5 ولايات أميركية، على مدار الـ 18 شهرا الأخيرة.

ولاحظ العلماء المشاركون في إعداد الدراسة اتجاه المدمنين إلى الأدوية التي تحتوي مادة ”لوبيراميد“ بديلا للأفيون، مع مساعي منع بيع العقار في الصيدليات دون وصفة طبية.

وقال قائد الدراسة وليام إيغلستون، وهو متخصص في علم السموم: ”رأينا مرضى تعاطوا لوبيراميدا لأشهر“ بديلا للمواد المخدرة، لمقاومة أعراض الانسحاب مثل آلام العضلات والقيء والغثيان والإسهال.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك