8 خصال لا يمكن تغييرها في شريك حياتك

8 خصال لا يمكن تغييرها في شريك حياتك

المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

تسهم طقوس الزواج التقليدي في إخفاء بعض الخصال الشخصية للطرف الآخر، لا يتعرف عليها الشريك إلا بعدما ”يقفل الباب“ عليهما، فتبدأ رحلة استكشاف الآخر بسلوكياته وأفكاره وأهوائه وما إلى ذلك.

بعض الأزواج أو الزوجات يلجأون إلى ”الزن“ أو الإلحاح المستعر لتغيير بعض العادات التي تزعجهم. في حين قد تنجح هذه الاستراتيجية في التغيير لكنها تفشل حتما أمام ثوابت ومسلمات.

ولراحة قلبك والحفاظ على مستويات الضغط والسكري بمعدلها الطبيعي و“حقنًا للدماء“، نستعرض في ما يلي خصالاً لا يمكن تغييرها في الشريك مهما حاولت، وفق ما أوردت الأخصائية الاجتماعية ترايسي كوكس.

الإدمان: وهو الأخطر، سواء كان إدمان الكحول أم المخدرات، للأسف فإن هذا الدرب صعب جدا الرجوع عنه، وتثبت الدراسات أن نسبة قليلة جدا تمتنع في نهاية الأمر عن إدمانها.

خصال شخصية متأصلة: وهي خصال يتوارثها المرء بالجينات والتربية من الصغر. تتكون الخصال الأساسية في السنوات السبع الأولى للإنسان، ثم تتشكل السمات الأخرى ببلوغ المرء الثامنة عشرة.

يمكن تغيير حيز من شخصياتنا، لكن الأمر يصعب كلما كبر الإنسان.

وتشير دراسة نفسية لجامعة هارفرد إنه مع بلوغ المرء عقده الثالث تكون الشخصية ثابتة ومستقرة.

علاقاته بأهله: لا يمكن تغيير ترتيب المرء في عائلته، فإن كان الطفل الأصغر سيتصرف لا شعوريا على أنه الأصغر بحضور إخوته الأكبر. ويسهم الشريك أحيانا في توطيد العلاقات الأسرية وأحيانا يدمرها بسمومه.

هواياتهم: سواء كانت مشاهدة مباريات كرة القدم أو لعب كرة السلة أو القراءة أو الصيد، لكل إنسان شغف خاص ولن تنجح كل المحاولات في إقلاعه عنها.

وإن كانت هذه الهواية لا تؤثر على العلاقة الزوجية (كقضاء العطلة الأسبوعية في ممارستها أو إهمال احتياجات العائلة)، فلا داعي لحرمانه منها، بل تشجع الخبيرة على المشاركة.

المعتقدات الدينية: يعمد البعض إلى تغيير دينهم ليستطيعوا الزواج من أحبتهم، لكن المعتقدات الدينية أمر يتحكم بالأخلاقيات والسلوكيات العامة وهو أمر لا يمكن تغييره لأنه يتشكل منذ الصغر.

الرغبة بالجنس: تختلف الشهية على الجنس من شخص إلى آخر، ولا يمكن التنبؤ بمستوى هذه الرغبة أو حتى معرفة أطباعها إلا بعد مرور عام على الأقل. تفاوت هذه الرغبة بين الشريكين أمر ثابت لا يمكن تغييره، وهو أحد أكبر مسببات الخلافات الزوجية.

الإخلاص والخيانة: إن كان للشريك باع في العلاقات والخيانة، إذا على الأرجح لن يتغير. ورغم أن سبب الخيانة أحيانا يكون قابلا للحل لتفاديها، لكن السلوك العام يتوجه إلى أن الخائن يبقى خائناً.

طريقة التواصل: يعتمد البعض في التواصل على ما يسمعونه من الشريك، بينما يركز البعض الآخر على الحركات الصادرة عنه. لكل إنسان طريقته في فهم الحياة التي تدور حوله، فإن اختلفت المدرسة التي تتبعانها، يتوجب عندها العبور إلى الضفة الأخرى ومحاولة فهم نظرته للحياة.

خصال قابلة للتغيير

وتستعرض كوكس في المقابل الأمور التي يمكن تغييرها بقليل من الإلحاح والإصرار:

الأناقة أو الستايل.

العادات الحميدة: كالتهذيب وعادات الطعام والواجبات الاجتماعية.

الثقافة: يمكن لطرف أن يجذب الطرف الآخر ليشاهد ذلك الفيلم الجديد أو يقرأ هذه الرواية أو حتى يجرب المطعم الغريب.

العادات السيئة: كرمي الملابس على الأرض أو ترك دواء الأسنان مفتوحا وما إلى ذلك من أمور حياتية يومية لا تهدد العلاقة الزوجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة