ألمانيا.. هتلر أول رجل صعد إلى سطح القمر

ألمانيا.. هتلر أول رجل صعد إلى سطح القمر

المصدر: محمود صبري- إرم نيوز

هل كان أدولف هتلر النازي، أول رجل على سطح القمر؟ هكذا تزعم ألمانيا وفقاً لصحيفة ”ديلي ستار“ البريطانية، والتي كشفت النقاب عن بعثات الفضاء السرية النازية.

المعروف أنه في فبراير 1966 نجحت مركبة الفضاء السوفيتية بدون طيار ”لونا 9″، في الهبوط على سطح القمر، فهل كان الزعيم النازي أدولف هتلر أول رجل يصل إلى هناك؟.

كان مصير هتلر في نهاية الحرب العالمية الثانية، أرضا خصبة لعشرات المزاعم، بدءًا من بدايته حياة جديدة في أمريكا الجنوبية، ومرورًا بالعيش في مدينة تحت الأرض بالقطب الجنوبي، وانتهاء بالتقاعد في الفضاء الخارجي.

فهل الجواب النهائي لأكذوبة وفاة هتلر، هي الجانب المظلم من القمر؟ هكذا تساءلت الصحيفة البريطانية التي قالت إن استكشاف الفضاء أرض خصبة لنظريات المؤامرة.

إلا أنه في الأسبوع الماضي، اضطرت وكالة ناسا لنشر آلاف الصور الإضافية من الهبوط على سطح القمر لإسكات المتشككين.

وترى الصحيفة الإنجليزية، أن نظرية هتلر تستند إلى بعض الأسس، حيث أن التكهنات شأن برنامج استكشاف الفضاء خلال عصر ألمانيا النازية، بدأت تنتشر بشدة، مع شائعات بأنه بعد الحرب شرع رواد فضاء هتلر في القيام بمهمات سرية لإنشاء مرافق هناك.

وأضافت أنه كانت هناك ثمة اتصالات بين الأرض وصحن فضائي، بما في ذلك حادثة وقعت بالقرب من روزويل بولاية نيو مكسيكو في العام 1947، وأن هذا يتماشى مع ما جاء بشأن جهود النازيين.

وأشارت إلى أن تلك النظريات، شكلت أساس الخيال العلمي في رواية ”صاروخ السفينة جاليليو“، التي نشرها روبرت هيينلين في العام 1947.

ويؤكد السير روي فيدين، وهو مهندس طيران فضاء، أن المركبة الوحيدة التي كان يمكنها الوصول للتحليق في الفضاء حول العالم خلال أواخر الأربعينيات كانت تلك التي صممها الألمان.

النظرية القائلة بأن هتلر انتهى به المطاف في القطب الجنوبي، قد تتماشى جنبًا إلى جنب مع المزاعم بوصوله إلى القمر.

ويقول خبير الطيران نيك كوك إنه: ”من الخطأ تجاهل الأبحاث التي جرت في ألمانيا في الثلاثينيات والأربعينيات، لمجرد أنها جرت في عهد الرايخ الثالث“.

بينما قال فيدين: ”لقد رأيت ما يكفي من تصاميمهم وخطط الإنتاج، وإذا كان الألمان قد نجحوا في الصمود في الحرب لفترة أطول بضعة أشهر، لكنا قد واجهنا مجموعة من التطورات الجديدة كليا والقاتلة في مجال الحرب الجوية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com