انتشار ظاهرة العصابات النسائية في العراق

انتشار ظاهرة العصابات النسائية في العراق

المصدر: خاص - شبكة إرم الإخبارية

حذرت منظمات حقوقية وأمنية من ظاهرة انتشار العصابات النسائية التي تقودها وتشكلها نساء يمارسن عمليات الخطف والسرقة والاحتيال.

ويقول الخبير القانوني، أيمن عبد المطلب الوائلي ”إن تزايد ظاهرة تشكيل العصابات النسائية بات ملحوظاً منذ العام 2007 وبلغ ذروته منذ أشهر، حيث يتم الإعلان باستمرار عن القبض على زعيمات وعضوات في عصابات نسوية يمارسن الخطف والاحتيال والسرقة وحتى القتل في بعض الحالات“.

ويضيف الوائلي، في تصريح لشبكة إرم الإخبارية ”العصابات النسوية تستغل هامش حرية الحركة في نقاط التفتيش وينشطن في المناسبات الدينية والزيارات الشيعية للإيقاع بضحاياهم، لاسيما مع انشغال القوات الأمنية بتأمين الزوار“.

وأعلن في بغداد، أمس الأحد، أن مديرية مكافحة الإجرام اعتقلت رئيسة عصابة ”تستخدم جمالها“ بعمليات خطف وتسليب المواطنين في العاصمة بغداد، مع ضبط عملة صعبة مزورة وعجلة دفع رباعي.

وقال مصدر أمني في تصريحات صحفية، إنه ”بعد المتابعة الدقيقة وتقاطع للمعلومات الاستخبارية عن عصابة متكونة من ثلاث نساء ورجلين وتقودها إحدى النساء يتنقلون في عموم مناطق العاصمة بغداد ، تم تشكيل فريق عمل لاستدراج العصابة“، مبيناً أن ”القوة تمكنت من التعرف على الرأس الكبير بالعصابة وهي امرأة بالعقد الرابع من العمر تدعى (ت. و. ج) تعتمد على جمالها بعمليات النصب والخطف والتسليب“.

واليوم، أعلن في محافظة دهوك شمال العراق، عن هروب ممرضة بعد احتيالها بمبلغ مليون دولار أمريكي على عدد من التجار في المحافظة.

وقال الرائد في شرطة دهوك، هيمن سليمان ”إنه بعد اختفاء المرأة، سجل 25 شخصاً شكاوى ضدها، في مقرات الشرطة في المدينة ”مرجحاً قيام المرأة بأخذ مليون دولار من المواطنين في عمليات احتيال.

وكانت مديرية مكافحة سرقة السيارات التابعة لوزارة الداخلية العراقية، أعلنت قبل مدة عن إلقاء القبض على واحدة من أخطر عصابات السرقة في العاصمة، والتي نفذت أكثر من 50 عملية، وكشفت عن تورط العنصر النسوي في القيادة والتخطيط لجرائمها.

وقبلها أعلنت مديرية شرطة ذي قار، عن اعتقال عصابة نسوية متخصصة بجرائم السرقة في قضاء الشطرة شمالي محافظة ذي قار.

وقالت المديرية في بيان ”إن مفارز مكتب مكافحة الإجرام في الشطرة ألقت القبض على عصابة مكونة من ثلاث نساء وفق أحكام المادة 444 من قانون العقوبات العراقي والمتعلق بجرائم السرقات“.

كما أعلن في بابل قبل نحو أسبوعين عن اعتقال شبكة سرقة نسوية مشكلة من 4 نساء اختصاصها سرقة المحال التجارية.

وفي أربيل شمال العراق تم الإعلان قبل مدة عن إلقاء القبض على عصابة للسرقة جميع أفرادها من النساء بعد ورود شكاوى من مناطق متعددة من المدينة والكشف والمتابعة والمراقبة بالكاميرات.

وجاء في بيان لمديرية الشرطة هناك، إن المدة الماضية شهدت مدينة أربيل العديد من جرائم السرقة التي تنفذها النساء، مشيراً إلى أن شرطة مكافحة الإجرام استطاعت التعرف على هوية الجانيات ومن ثم إلقاء القبض عليهن.

كما أعلن في وقت سابق في كل من محافظات كركوك شمالاً والبصرة جنوباً وديالى في الشمال الشرقي، عن إلقاء القبض على عصابات نسوية أو تقودها نساء تختص بالخطف والإتجار بالفتيات والأطفال.

ويعتقد باحثون أن أسباب ازدياد هذه الظاهرة سببه ”عسكرة المجتمع“ ونشر السلاح وسلطة المليشيات فضلاً عن البطالة وعزوف الشباب عن الزواج، ومشكلة النزوح بسب سيطرة داعش على مناطق شاسعة من العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com