ألمانيا.. إجراءات احترازية ضد مهاجرين خوفاً من التحرش الجنسي

ألمانيا.. إجراءات احترازية ضد مهاجرين خوفاً من التحرش الجنسي

برلين- اتخذت بلدات ألمانية إجراءات احترازية، خوفاً من حوادث التحرش الجنسي، التي أصبحت هاجساً في البلاد منذ مطلع العام الجاري.

وذكر مسؤولون أن عدداً من المهاجرين الرجال، مُنعوا من دخول حمام سباحة في بلدة ”برنهايم“، فيما ألغت بلدة ”أورسوي“ مسيرة كرنفالية كانت مقررة الشهر المقبل.

وقال المسؤولون إن ”مجموعة من الرجال طالبي اللجوء، مُنعوا من دخول حمام سباحة داخلي في بلدة برينهايم، إثر شكاوى من رواد المسبح من النساء عن حوادث تحرش جنسي“.

وأوضح ماركوس شنابكا، المسؤول عن الرعاية الاجتماعية، أنه ”لم تصل أي من حوادث حمام السباحة إلى مستوى الجرائم الجنائية، لكن بعض العاملين بحمام السباحة، إضافة إلى عدد متزايد من رواده من السيدات، اعترضوا على سلوكيات الرجال“.

وأضاف شنابكا أن ”الرجال سيسمح لهم بدخول حمام السياحة مجدداً بمجرد تعديل سلوكهم. هم يدركون سبب منعهم، وبمجرد أن يخبرنا الأخصائيون الاجتماعيون بأن الرسالة وصلتهم، سنلغي هذا الإجراء“.

ويقيم هؤلاء الرجال في نزل ببرنهايم، وهي بلدة في ضواحي بون، حيث أتيح لهم دخول حمام سباحة قريب، كجزء من حزمة مزايا يتمتعون بها أثناء انتظارهم الحصول على تصريح الإقامة.

من جانب آخر، ألغت بلدة ”أورسوي“ مسيرة كرنفالية كانت مقررة الشهر المقبل، نظراً لأن الشرطة لن تتمكن من التصدي لأي ”سلوكيات خاطئة“ قد يرتكبها المئات من طالبي اللجوء في البلدة خلال الاحتفالات، حسب مسؤولين في البلدة.

وقال جون ستري مسؤول الأمن العام في منطقة ”رايبرج“ التي تضم البلدة، إن ”المهاجرين ليست لديهم معلومات بشأن الكرنفال، وربما يتصرفون بشكل خاطئ“.

وتضم ”أورسوي“ التي تقع على ضفاف نهر الراين، نزلاً يعيش فيه 500 من الوافدين الجدد لحين حصولهم على وضع اللجوء.

وتندرج المسيرة المزمعة في 8 شباط/ فبراير المقبل، في إطار مئات الاحتفاليات التي تقام في المنطقة بمناسبة حلول ”الإثنين الوردي“ عندما يتبادل الأغراب من الجنسين القبلات خلال حفلات صاخبة التي يتم فيها تناول الكحول، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

يذكر أن ألمانيا تشن حملة ضد التحرش الجنسي من جانب مهاجرين، بعد وقوع حوادث تحرش جماعي في مدينة كولونيا خلال احتفالات رأس السنة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com