ضابط بأمن الرئاسة الأمريكي يتعرض للسرقة ويفقد سلاحه

ضابط بأمن الرئاسة الأمريكي يتعرض للسرقة ويفقد سلاحه

واشنطن – فقد أحد ضباط بجهاز أمن الرئاسة الأمريكي شارته وسلاحه وجهازه اللاسلكي عندما سرقت حقيبة من سيارته في أحدث سلسلة حوادث عاثرة للوكالة المكلفة بحماية رئيس الولايات المتحدة وأسرته.

وقال تقرير أصدرته إدارة شرطة العاصمة الأمريكية إن الضابط كان أوقف سيارته في مرأب غير بعيد عن البيت الأبيض قبيل الساعة الرابعة بعد ظهر الاثنين.

وأضاف التقرير أنه عندما عاد إلى السيارة لاحظ أن النافذة الخلفية كانت مفتوحة وقد اختفت الحقيبة التي كانت بها أشياؤه بالإضافة إلى ذاكرة تخزين محمولة وأصفاد.

وأحجم متحدث باسم أمن الرئاسة عن التعقيب يوم الثلاثاء.

وتعرض جهاز أمن الرئاسة قائمة طويلة من المشاكل في السنوات القليلة الماضية من بينها فضيحة دعارة في كولومبيا وحادث قيادة تحت تأثير الخمر وخطأ أمني كبير عندما عبر رجل السياج المحيط بمجمع البيت الأبيض وجرى إلى الداخل وهو مسلح بسكين.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري اتهم ضابط بمحاولة ”إرسال رسائل جنسية“ إلى شخص أعتقد أنه مراهق لكنه كان في الواقع ضابطاً بالشرطة السرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com