حادثة طلاق غريبة تعكس تذمر السعوديين من تكاليف الزواج الباهظة – إرم نيوز‬‎

حادثة طلاق غريبة تعكس تذمر السعوديين من تكاليف الزواج الباهظة

حادثة طلاق غريبة تعكس تذمر السعوديين من تكاليف الزواج الباهظة

المصدر: إرم – قحطان العبوش

لقيت قصة تتحدث عن شاب سعودي طلق زوجته قبيل حفل الزفاف بيوم واحد تفاعلاً لافتاً من قبل المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تأييد شبه تام من قبل آلاف المتفاعلين للزوج الذي اتخذ قراره بالطلاق بسبب تكاليف الزواج الباهظة.

وتقول القصة التي انتشرت مساء الخميس على مواقع التواصل الاجتماعي وانتقلت منها إلى وسائل الإعلام المحلية، إن الزوج طلق زوجته أثناء تجولهما داخل محل لتجهيز حفلات الزفاف، بسبب إصرار الزوجة على اختيار ديكور وتجهيزات لمكان جلوس العروسين المعروف باسم ”الكوشة“ يكلف 40 ألف ريال.

ويعكس تفاعل المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، مع القصة وتعاطفهم مع الزوج، حالة التذمر من تكاليف الزواج في المملكة ذات المهور المرتفعة التي يقول الباحثون الاجتماعيون إنها من أهم أسبب ارتفاع نسبة العنوسة في المملكة.

وظهر عدم رضى السعوديين عن تكاليف الزواج الباهظة وغلاء المهور التي يطلبها أهل العروس في غالبية التغريدات التي كتبها السعوديون على الهاشتاك المتفاعل على موقع ”تويتر ”#مواطن_يطلق_زوجته_بسبب_كوشه“.

ووجد كثير من المغردين في ردة فعل الزوج تصرفاً عقلانياً لايعيبه بقدر ما يردع الراغبات بالزواج وأهاليهن عن المطالبة بما لايستطيع الزوج تأمينه، فيما دعا كثير منهم للاقتداء بتصرف الزوج في حال واجه متطلبات كثيرة تفوق قدرته.

وتحاول أوساط شعبية مكافحة ظاهرة ارتفاع المهور في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية، إذ بدأت بعض القبائل أخيراً بوضع ضوابط ملزمة لتحديد مهور الزواج، والتي تشكل عائقاً أمام زواج الكثير من الشباب السعودي، الذين يحجمون عن فكرة الزواج لحين تدبر الأمر، ما يرفع عدد العوانس في بلد تحتل القبلية فيه مكانة رئيسية لدى أفرادها.

وقبل نحو ثلاثة أشهر، وجه مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، برقية للمحافظين في مدن المنطقة قال فيها ”إنه عطفاً على ما لوحظ في الآونة الأخيرة من غلاء في المهور عند بعض الأسر ما أسهم في ارتفاع معدلات العنوسة، فإن الأمر يستدعي التقاء محافظي المنطقة بشيوخ القبائل لسنّ وثيقة تحديد مهور الزواج، يتم تصديقها من محاكم المحافظات، والرفع بها لأمير المنطقة“.

واقترحت البرقية التي أثارت جدلاً واسعاً في المملكة وانقساماً بين مؤيد ومعارض لها تحديد مهر العروس البكر بــ50 ألف ريال، و30 ألفاً للثيب (المطلقة أو الأرملة)، لكن سن مثل تلك الوثيقة يبدو بعيداً لحد الآن.

وطالب مفتي عام السعودية رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مطلع العام 2013 بدراسة قوية من أهل الاختصاص لمشكلة غلاء المهور، على أمل أن يجدوا الوسائل الكفيلة بحلها.

وتقول تقارير محلية إن  عدد العوانس السعوديات وصل إلى 4 ملايين فتاة في العام 2015، مقارنةً بقرابة 1.5 مليون فتاة في عام 2010، وتعريف الفتاة العانس بأنها ”من تجاوزت 32 عاماً دون أن تتزوج“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com