اثنان من أفراد الشرطة التركية (تعبيرية)
اثنان من أفراد الشرطة التركية (تعبيرية)متداولة

مصري يتعرّض لاعتداء أمام أطفاله في تركيا (فيديو)

أثار مقطع فيديو، يظهر فيه مواطن تركي يعتدي لفظيًا وجسديًا على مقيم مصري أمام أطفاله، في مدينة إسطنبول، وأحدهم على كرسي متحرك، مشاعر غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا والعالم العربي.

وأظهر الفيديو، الذي تم تداوله على نطاق واسع، مواطنًا تركيًا يدعى "فيدات أورال" وهو يشتم المقيم المصري، قبل أن يتهجّم عليه ويدفعه، بينما يراقب أطفاله المتجمعون حول حقائب سفر، الموقف المؤثر.

وانتقد مدونون أتراك كثر، مواطنهم، واتَّهموه بالعنصرية والإساءة للأطفال، وطالبوا بمعاقبته، حيث يُسمع في الفيديو، أورال وهو يقول للمقيم المصري: "هذه تركيا. هل أنت تركي أم أنا تركي؟ سأخنقك!".

وقال مدون تركي يدعى علي قدير، عبر موقع "إكس" معلقًا على الفيديو: "الإهانة، الضرب، التهديد، 3 جرائم خلال 30 ثانية، كلها تحتاج تقديم شكوى شخصية من الضحية لمعاقبة المعتدي، وتبقى الصدمة التي لن ينساها الأطفال أبدًا".

وأبدى مدونون عرب كثر، ردود فعل مشابهة ضد الاعتداء، بعد أن أغضبهم الفيديو، لاسيما أن المعتدي لم يراعِ وجود الأطفال.

وقالت تقارير محلية، إن اعتداء أورال هو جزء من عدة حوادث أخرى شهدها مجمع سكني في منطقة "إسنيورت" الذي تم الكشف، العام الماضي، عن تعرضه لعملية احتيال كبيرة عبر بيع عصابة احتيال لأكثر من 200 شقة من وحداته السكنية لمئات المشترين دون علم الشركة المالكة للمشروع.

 وينتمي أورال لإدارة جديدة في المجمع، تم تشكيلها بعد الكشف عن الاحتيال، وملاحقة أفراد العصابة، ومنذ ذلك الحين يشهد المجمع حوادث مختلفة، بينها إطلاق نار من قبل أحد الملاك الذي اشترى 4 شقق من العصابة، وحصل على وثائق تملك مزورة.

ونقل موقع "سي إن إن تورك"، وصحيفة "صباح" المحليان، عن رئيس مجلس إدارة المجمع الجديدة، متين أوجار، قوله إنه تقدم بشكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام بخصوص كل هذه الأحداث غير القانونية.

 ويعيش أكثر من نصف مليون عربي غالبيتهم من اللاجئين السوريين، في مدينة إسطنبول التي تعد شريان الحياة الاقتصادي والسياحي لتركيا، ويبلغ عدد سكان المدينة نحو 16 مليون نسمة، وتستضيف على مدار العام قوافل السياح من مختلف دول العالم.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com