هدية سعودية تعرّض وزير الخارجية البريطاني لهجوم حاد

هدية سعودية تعرّض وزير الخارجية البريطاني لهجوم حاد

لندن – تسببت هدية من رجل أعمال سعودي بإحراج وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي تعرّض لانتقادات حادة، لتلقيه ساعة تبلغ قيمتها نحو ألفي جنيه استرليني، فيما يحرم القانون البريطاني على العاملين بالحكومة البريطانية تلقي أي هداية تتجاوز قيمتها 140 جنيهاً إسترلينياً.

وتداولت صحف بريطانية تقارير حول تلقي ”هاموند“ ساعة هدية من رجل الأعمال السعودي المقيم في بريطانيا ”م. م. م“ بلغت قيمتها 1950 جنيهاً إسترلينيّاً، إلا أنّ وزير الخارجية أوضح أنه أخبر المسؤولين بتلقيه ساعة هدية، وطلب مشورتهم حول الإجراءات المفروض عليه اتباعها لتسجيل تلك الهدية في الأوراق الرسمية.

يُذكر أنّ هاموند تلقى تلك الهدية أثناء حضوره الاحتفالات التي أقيمت بدائرة ”رونيميد ووايبريدج“ الانتخابية، في (15 يونيو 2015)، لكشف الستار عن تمثال جديد للملكة إليزابيث الثانية، في إطار احتفالات بريطانيا بمرور 800 عام على توقيع الملك جون على وثيقة ”ماجنا كارتا“ أو الميثاق الأعظم؛ أول وثيقة دستورية في التاريخ، وتعد معلماً بارزاً من معالم تطور الحكومة الدستورية الإنجليزية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com