التلفزيون المصري يلجأ إلى برامج “توك شو” لاستعادة أمجاده

التلفزيون المصري يلجأ إلى برامج “توك شو” لاستعادة أمجاده

المصدر: القاهرة- محمد السيد

يتجه التلفزيون المصري إلى تبني توجه جديد، يعتمد على جلب أسماء لامعة في مجال الفن والإعلام لتقديم برامج “توك شو”، في إطار مساعيه الرامية إلى إعادة بوصلة المشاهدين نحوه، في ظل تراجع نسب المشاهدة.

واعتبر إعلاميون أن هذا النوع من البرامج “سيعيد الحيوية إلى التلفزيون المصري، خصوصاً إذا ما تم الاستعانة بكل الخبرات والكوادر الإعلامية المتوفرة”.

وقالت مصادر مطلعة لشبكة إرم الإخبارية، إن “هناك مفاوضات جارية الآن مع الإعلامية لميس الحديدي، للاشتراك في تقديم حلقة من حلقات برنامج توك شو، إلا أن ظروفها قد تحول دون مشاركتها في البرنامج، فيما يتم الاتفاق مع إحدى الفنانات لتقديم حلقة يوم الجمعة”.

وأضافت المصادر أن “من بين الأسماء المرشحة والمقترحة، الفنانة داليا البحيري، والفنانة إسعاد يونس، وسيذاع البرنامج يومياً من الثامنة إلى الحادية عشرة مساء، على القناتين الثانية والفضائية المصرية، ويجري حالياً الاستقرار على اسم للبرنامج، والاسم المتفق عليه حتى الآن هو (من ماسبيرو)”.

وتابعت أن “إدارة البرنامج انتهت من تصميم الديكورات الخاصة به، ويتم حالياً المفاضلة بين استديوهات ماسبيرو والإنتاج الإعلامي، واستوديو المقطم، فيما يجري العمل على الصياغة النهائية للعقود، للتعاقد مع الإعلاميين خلال الأسبوع المقبل، ومن المفترض أن يبدأ بث البرنامج في منتصف كانون الأول/ ديسمبر المقبل”.

وأعرب الإعلامي تامر أمين في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، عن “حماسته لهذه الفكرة، لأن ماسبيرو يحتاج لبرنامج توك شو قوي، يستعين بكل الخبرات والكوادر الإعلامية في السوق”، وأكد أن “هذا البرنامج سيعيد حيوية التليفزيون المصري”، معتبراً إياه “واجباً وطنياً”.

وأشار أمين إلى أنه “لن يتأخر عن ماسبيرو إذا طلب منه رسمياً تقديم حلقة من حلقات البرنامج، وأن الأجر هو آخر شيء يمكن أن يتحدث فيه، عندما يتعلق الأمر بالتلفزيون المصري”، مشدداً على أنه “لا يوجد أي شيء اسمه مذيع حصري لقنوات خاصة،  فكل المذيعين عندما يطلبهم التلفزيون المصري لا بد أن يلبوا النداء”.

من جانبه، كشف الإعلامي أسامة كمال، لشبكة إرم الإخبارية، أنه “تلقى عرضاً من أحد المسؤولين في الدولة، ليكون ضمن مقدمي برنامج التوك شو المقرر عرضه على شاشة القناة الثانية بالتليفزيون المصري، مع بداية العام المقبل”.

وقال كمال: “أنا تحت أمر التلفزيون المصري، وعملي هذا بدون مقابل، والمفاوضات جاءت عن طريق الدولة أولاً، ثم بعد ذلك بأيام قابلت رجل الأعمال إيهاب طلعت بالصدفة، وأكدت له موافقتي”.

وأضاف أنه “ليس لديه أي مانع حول تقديم البرنامج ليوم واحد فقط، على أن يستمر في نفس الوقت في تقديم برنامجه الخاص على القاهرة والناس، ولا أعتقد أن ترفض القاهرة والناس مشاركتي في تقديم البرنامج”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع