إيرانيات يتحدن ويرتدين موديلات ترفضها السلطة (صور)

الشرطة الإيرانية شرعت منذ 16 نوفمبر الجاري، بحجز سيارات الفتيات غير المحجبات مع دفع غرامة مالية.

المصدر: طهران - شبكة إرم الإخبارية

أقدم عدد من الفتيات الإيرانيات على تحدي قرار السلطات بمعاقبة ومواجهة الفتيات اللاتي يرتدن أزياء وموديلات ملابسة تعتبرها السلطة ”مخلة بالآداب الإسلامية وغير محتشمة“.

ونشرت العديد من الفتيات صورهن على موقع التواصل الاجتماعي ”الإنستغرام“ وكتب فتاة تدعى نرمين سعيدي ”هذه ملابسنا وليس لأحد التدخل في شؤون حياتنا“.

بدورها، قالت فتاة من سكن العاصمة طهران تدعى ”مريم محتشمي“ بعد نشر صورها لها، إن ”محاربة الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل أولى من معاقبة الفتيات على ارتداء ملابس تليق بهن“.

وفي هذا الإطار، حث موقع ”صراط نيوز“ المقرب من الحرس الثوري الإيراني، السلطات والجهات الأمنية بالتصدي لهذه الظاهرة، وقال ”متى يتم التصدي لهذه النماذج من الفتيات“.

وشرعت الشرطة الإيرانية منذ 16 نوفمبر الجاري، بحجز سيارات الفتيات غير المحجبات مع دفع غرامة مالية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإيرانية سعيد منتظر المهدي، إن مرحلة تنفيذ حجز السيارات للفتيات غير المحجبات قد بدأت، مشيراً إلى أن مدة الحجز أسبوعاً واحداً وبعدها يتم تحديد مبلغ الغرامة أو تحويل ملفات الفتيات غير المحجبات إلى السلطات القضائية لتحديد مصيرهن.

وقال المهدي ”إذا تم مشاهدة سائقة السيارة أو أحد المسافرات لا تلتزم بالحجاب الشرعي فيستم اعتقالها وحجز سيارتها من قبل الشرطة الأخلاقية النسائية“، مضيفاً أن ”هذا الإجراء تم بالتنسيق مع السلطات القضائية للحد من ظاهرة عدم التزام الفتيات الحجاب أثناء قيادة السيارة.

ويستمر الجدل في إيران حول قضية الحجاب، وبدأت إيران في (22 حزيران الماضي)، بتنفيذ قرار الحكومة بمنع النساء الموظفات من ارتداء بنطلون ”الجينز بالنسبة للرجال والنساء“.

ويفرض القانون الإيراني الحجاب على جميع النساء الإيرانيات، لكن أغلبهن يلتزمن فقط بارتداء غطاء رأس قصير يظهر الوجه والرقبة ويغطي الشعر جزئياً، بينما ترتدي الفتيات والمراهقات ملابس ضيقة وأكثر تحرراً من الشادور أو المعطف الطويل الفضفاض، الأمر الذي يثير غضب المتشددين الذين يعتبرون هذا الأمر غزواً ثقافياً غربياً ينتهك التقاليد والأعراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com