فيديو.. مراهق حائل يشعل السعودية بساطوره

فيديو.. مراهق حائل يشعل السعودية بساطوره

الرياض – سادت حالة من الجدل الحاد بين المغردين السعوديين على موقع ”تويتر“ على خلفية رواج مقطع فيديو لمشاجرة عنيفة بين عدد من المراهقين في أحد الاحياء السكنية بمدينة حائل، أستخدم فيها احدهم ساطورا في محاولة منه لضرب آخر، قبل أن ينجح في الهرب.

واستنكر المغردون الظاهرة ووصفوها بالخطيرة، مطالبين بإنزال أشد العقاب على مستخدم الساطور، في حين حاول مغردون آخرون البحث عن الأسباب الاجتماعية للظاهرة وربطها بالتطورات السياسية في المملكة والمنطقة عموماً، بينما أقترح آخرون وسائل مختلفة لعلاج هذه الظاهرة.

ورصدت ”إرم“ مقاطع كثيرة تداولها المغردون عبر هاشتاغ #اعتداء_بساطور_حايل لحوادث مماثلة وقعت في مناطق أخرى بالمملكة من بينها حادثة نهب محل بقالة جنوب الرياض من قبل مراهقين، في إشارة منهم أن القضية باتت ظاهرة اجتماعية ومشكلة عامة تتطلب العلاج الفوري.

https://www.youtube.com/watch?v=h6-lFaapWSY

انتشار ثقافة العنف

الاستنكار هو العنوان الأبرز والرابط المشترك للمغردين السعوديين في تعليقهم على الحادثة، لافتين إلى ان ثقافة العصر الجاهلي بدأت تتسلل إلى أجزاء من المجتمع السعودي، كما يرأى المغرد العرابي، والذي طالب بضرورة استقراء أفكار الشباب ومحاولة المعالجة بأسلوب حضاري.

وأرجعت المغردة الأميرة سارة أسباب مثل هذه الظواهر إلى انتشار ثقافة العنف في المجتمعات العربية، وما تروجه التنظيمات المتطرفة من مشاهد إعدام مروعة، خصوصاً تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي نفس الاتجاه سارت المغردة مجنوحة التي رأت أن الحوادث الإرهابية المتكررة التي واجهتها المملكة في الآونة الآخيرة وما يترتب عليها من تغطيات إعلامية كثيفة لا بد أن تسيطر على عقول الشباب، مطالبة بمحاربة ثقافة العنف والتطرف واقتلاعها من جذورها، مختتمة تغريدتها بـ: ”: نلقاها من داعش ولا من إيران ولا منهم“.

التضامن الاجتماعي داخل القبيلة والعشيرة

هاجم الكثير من المغردين تعاطف المجتمع مع القاتل، خصوصا داخل العشيرة الواحدة، وتضامنهم في جمعة الدية لمنع تطبيق القصاص عليه، منبهين إلى أهم الأسباب في عدم الاكتراث لأرواح الناس وانتشار جرائم القتل.

يقول المغرد إبراهيم: ”تعاطف المجتمع وجمعه لتبرعات دية القتل العمد هي من جعلت بعض شبابنا يتمادى ومايمشي الى ومعه ساطوره أو سكينه“. وهو نفس الاتجاه الذي سار فيه المغرد يوسف علي الفايز، بقوله: ”: ويجون جماعته بكرا يقولون تبرعوا له خلوه يطلع ونفك رقبته من القصاص…!“.

علاج الظاهرة

أجمع المغردون على ضرورة العلاج الحاسم للظاهرة، وذلك بتطبيق أشد العقوبة على مثل هذه الجرائم التي تهدد السلم المجتمعي، ووصل الأمر ببعض المغردين إلى مطالبتهم بالقصاص من المراهق الذي حمل السيف، كما يطالب المغرد ”بومساعد“.

وفي حين لم يقترح مغردون نوعا محددا للعقوبة مثل ثامر الهديان، وسلمان الدويخ، طالب آخرون بضرورة إرسالهم للتجنيد الإجباري، أو للحد الجنوبي لقتال الحوثيين على حدود اليمن، كما يرى المغردون الطبيشي ومقلع وسارة، التي قالت: ”والله خسارة رجالنا يموتوا علي الحد الجنوبي وهؤلاء يمرحون بالسيوف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة