رجال فرنسا لا يحبون استعمال موانع الحمل

رجال فرنسا لا يحبون استعمال موانع الحمل

المصدر: إرم - من وداد الرنامي

نشرت عالمة اجتماع فرنسية دراسة قامت بها حول موانع الحمل في المجتمع الفرنسي ، فلاحظت أن اغلبها موجة للنساء ،وحتى على مستوى العالم ف 5 بالمائة فقط من الرجال يلجؤون إلى العازل الطبي، وكأن منع الحمل هو مسؤولية المرأة وحدها.

فتوصلت ”سيسيل فينتولا“ إلى أن مختبرات الأدوية لا تعتبر صناعة موانع الحمل الموجهة للرجال استثمارا مربحا ، رغم أنها موجودة ومصرح بها من طرف منظمة الصحة العالمية منذ سنة 2011 ، كما أن الأطباء المتخصصين لا يصفون للأزواج إلا الوسائل الموجهة للمرأة.

كما لاحظت أن :“ فقط 15 بالمائة من الذكور (الفرنسيين) يستعملون الواقي الطبي ، فيما يلجا 3 بالمائة إلى العزل و 0.2 إلى قطع القناة الدافقة “ ، وأرجعت الأسباب إلى كون:“ الرأي العام يعتبر منع الحمل  مشكلا نسائيا ، ربما لان له تأثيرا أكثر على حياة المرأة خاصة إذا لم تكن مؤمنة“ .

ومن أهم وسائل منع الحمل الموجهة للرجال هناك قطع القناة الدافقة ، إلا أن ”غالبية الرجال يشعرون أنها إخصاء سيقضي على  فحولتهم“، عكس ألمانيا حيث تعرف هذه العملية بمعدل 50 ألف عملية كل سنة.

ولم تظهر حبوب منع الحمل الخاصة بالرجال بعد ، إلا أن هناك حقنا هرمونية تقوم بهذا الدور يتفادى الأطباء وصفها ، ففي فرنسا لا يصفها أكثر من طبيبين  – حسب الدراسة – :“ رغم أن الحقن بالتيستوستيرون مسموح به من طرف منظمة الصحة العالمية وتم تجريبه على 1500 رجل خلال الثلاثين سنة الأخيرة ”.

وهناك عملية رفع الخصيتين ، لكن لا يقوم بإجرائها  سوى مستشفى وحيد في مدينة ”تولوز“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة