3 مدن مصرية تطالب بقطع الكهرباء عنها

3 مدن مصرية تطالب بقطع الكهرباء عنها

المصدر: القاهرة– من محمود فرج

 تلقت وزارة الكهرباء والطاقة المصرية طلب غريب، عبر صفحة الشكاوى والمقترحات ببوابة الحكومة الإلكترونية على شبكة الإنترنت، من سكان مدن بدر وهليوبوليس الجديدة والشروق، بقطع التيار الكهربائي عنهم، حماية للأجهزة الكهربائية الموجودة في منازلهم، بعد تكرار تذبذب التيار الكهربائي، ما تسبب في تلف مئات الأجهزة المنزلية.

الأزمة التي يعانيها السكان، بسبب عدم انتظام التيار، دفعتهم لجمع توكيلات قانونية، لمقاضاة وزارة الكهرباء، ومطالبتها بتعويضات مالية عن الأضرار التي لحقت بهم، بسبب سوء الخدمة. وقال عضو مجلس الأمناء بمدينة بدر، تامر النمس، إن قطع الكهرباء أفضل لديهم من عدم انتظامه، مشيرًا إلى أن المشكلة تتكرر في معظم أحياء المدينة، وتم تقديم شكاوى لجهاز المدينة لحلها، ولكن دون جدوى.

وأضاف محمد عبدالله أحد سكان بدر، أن تذبذب الكهرباء يشكل خطرًا كبيرًا على الأجهزة المنزلية، بل قد يتسبب ذلك في حدوث حرائق مروعة.

وفي مدينة هليوبوليس الجديدة، التابعة لشركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، تضرر السكان من ذات الأزمة، حيث طالبوا شركة الكهرباء أكثر من مرة بحل المشكلة، وضبط التيار حفاظًا على ممتلكاتهم.

الأمر ذاته، تعانيه مدينة الشروق المجاورة لهما، وإن كان بدرجة أقل، لكن يبقى حدوثه مشكلة تؤرق السكان، والذين حاول بعضهم الاستغناء عن الشكوى لشركة الكهرباء، والبحث عن جهاز لضبط التيار داخل المنزل، لتفادي إهمال الحكومة حل تلك المشكلة، ورغم ارتفاع ثمن أجهزة ضبط التيار، إلا أن ياسر خليفة أحد سكان الشروق، يرى أنها أفضل من انتظار الحلول الحكومية.

ويضيف سامح أبوالقاسم، أن جهاز التلفاز والراديو احترقا بسبب ارتفاع وانخفاض ذبذات الكهرباء، وإنه لا يجد مبررًا واضحًا لما يحدث في الجهد الخاص بالكهرباء المغذية للمدن الجديدة.

المهندس محمد عبدالعزيز، بوزارة الكهرباء والطاقة، أكد أن من أهم أسباب تذبذب التيار، تجاهل الصيانة الدورية للمحولات الكهربائية، فضلًا عن عدم توزيع الأحمال بشكل جيد بين تلك المحولات، واختيار أنواع منها لا تحتمل درجات الحرارة المرتفعة، ما يؤثر على تمريرها للكهرباء.

وأضاف عبدالعزيز، إنه يجب على صناع الأجهزة الإلكترونية، تزويدها بثرموستات لقياس الجهد الكهربي، تكون مهمته فصل التيار عن الجهاز في حال حدث تذبذب انخفاضًا أو ارتفاعًا فيه.

ويشير المهندس بوزارة الكهرباء، إلى أن اضطراب معدلات تدفق التيار، يقف وراء ظاهرة التذبذب، والتي سببت الأزمة الشهيرة الخاصة بانقطاع الكهرباء عن مبنى التليفزيون المصري ”ماسبيرو“ خلال الفترة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com