غزي يبرع في تصميم قطع مشابهة لقطع الآثار (صور)

خبير الآثار يبرع في ترميم القطع الأثرية بكافة أنواعها من لوحات فسيفسائية و أواني فخارية، و مباني تُراثية قديمة، كما و ينحت زخارف متنوعة، ويُصمم تماثيل تجسد شخصيات حكمت العالم على مر العُصور.

المصدر: غزة - من رموز النخال

يمتلك الخماسيني نافذ عابد من غزة موهبة تصميم قطع متنوعة شبيهة بقطع الآثار من حيث الحجم و اللون و النحت و الزخرفة الموجودة عليها، وتعود لعصور مختلفة، حيث صمم عابد قطع فسيفساء تعود للعصر البيزنطي و مُلعقة على مداخل المدن الفلسطينية، فضلاً عن تصميمه لقطع مُشابهة للوحات تعود للعصر الروماني، وموجودة في متاحف فرنسا و إيطاليا.

و يبرع خبير الآثار في ترميم القطع الأثرية بكافة أنواعها من لوحات فسيفسائية و أواني فخارية، و مباني تُراثية قديمة، كما و ينحت زخارف متنوعة، ويُصمم تماثيل تجسد شخصيات حكمت العالم على مر العُصور، مستخدماً أدوات بسيطة كالرمل الناعم الذي يصبغه بصبغة تاريخية،و المفك والإزميل والمشرط والمنشار والكماشة والإبر، وهي ذات الأدوات التي استخدمت لتصميم القطع الأصلية قديماً، و بعد إعداده للمواد الخام و مزجها بالفخار، تصبح المادة جاهزة لإعادة قطع تشبه القطع الأثرية.

و قادت موهبة عابد للعمل في وزارة السياحة الفلسطينية، و تصميم قطع تماثل القطع الأثرية القيمة التي تعود لآلاف السنين، حيث يتم إخفاء القطاع الأثرية الأصلية، وعرض القطع المُقلدة التي يصنعها، وذلك تجنباُ لسرقة الآثار، وللمحافظة عليها، حيث تعد ”المُقلدات“ عصب المتاحف، حيث تخاف إدارة المتاحف من سرقة المنحوتات الأصلية، فتضطر إلى إعادة صناعتها، وعرض الـ“المقلدات“ للزوّار على أنها الأصل.

و مارس عابد هواية تقليد الآثار التي أصبحت مهنة له منذ أكثر من عشرون عاماً، ليكرس وقته و جهده في المهنة التي أحبها، طامحا بافتتاح متحفاً يعرض فيه كافة تصاميمه التي تحاكي الآثار عبر العصور .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com