الكلاب في غزة تعيش حياة الأثرياء (صور)

رغم قلتة الكلاب في غزة إلا أن الهواة و المُولعين بتربيتها يجلبونها من الخارج، و يُوفرن لكلابهم كافة الوسائل لتغذيتهم، حتى لو كانت بتكاليف باهظة الثمن.

المصدر: غزة- من رموز النخال

تعيش الكلاب في غزة ذات الأصناف المُختلفة و المُميزات و الصفات المُتنوعة برفاهية، كحياة الأثرياء، فمُنذ ولادة الجرو تبدأ العناية به بتكلفة كبيرة تصل إلى آلاف الدولارات، وإذا فُقد الاهتمام يُصاب الكلب بالضعف العام، والمرض الدائم ما يُسبب موته.

حيث يتم تلقيح الجرو من الأمراض بنحو 1000 دولار، و برغم قلتها في غزة إلا أن الهواة و المُولعين بتربية الكلاب، يجلبونها من الخارج، ويُوفرن لكلابهم كافة الوسائل لتغذيتهم، حتى لو كانت بتكاليف باهظة الثمن، فالكلاب لا تأكل أي شئ، حيث تتغذى على اللحوم الحمراء و البيضاء، والحلوى، والمكسرات، والألبان، فضلاً عن أدوات التنظيف الخاصة، لتعقيمه من الميكروبات، والأوبئة.

ويبلغ متوسط سعر الكلب في غزة إلى نحو 1000 دولار حسب نوعه و صنفه وفقاً لتاجر الكلاب خالد الهمص، الذي بين أن الكلاب المُتوفرة في غزة من نوع الجيرمن شبرد الألماني، البتبول تهجين أمريكي، الروت وايلر الألماني، الملينو البلجيكي، والجرفون الفرنسي.

ويُعتبر الكلب من الثديات، من فصيلة الكلبيات من اللواحم، ويُوصف بالوفاء لصاحبه، حيث لديه مقدرة عالية على تذكر صاحبه ولو بعد انقطاع طويل عنه.

وتوجد بين الكلاب لغة تخاطب، منها لغة الجسم، وتعابير الوجه، ورفع الذيل، ووقوف وفرد الأذنين، ووقوف الشعر فوق الظهر الذي يدل على الخوف أو الانزعاج أو العدوان أو الخنوع .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com