تجار الكويت يركعون في معركة السمك‎

تجار الكويت يركعون في معركة السمك‎

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

هبطت أسعار السمك في الكويت بشكل لافت في اليوم الثاني من حملة شعبية تدعو لمقاطعة شراء السمك بسبب ارتفاع أسعاره لمستويات قياسية، وسط مخاوف التجار من أي يؤدي استمرار الحملة لمدة أسبوع كامل في خسائر كبيرة لهم.

وقالت تقارير محلية، الأحد، إن أسعار السمك في أسوق الكويت تراجعت بواقع 50% عما وصلت إليه قبيل حملة المقاطعة التي بدأت السبت وتستمر لمدة أسبوع كامل.

وكانت أسعار السمك قد ارتفعت إلى مستوى غير مسبوق، حيث وصل سعر كيلو الزبيدي إلى 15 دينار، والهامور 13 دينار، والنقرور 10 دنانير.

وأظهرت صور جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، أسواق السمك في الكويت، وهي شبه خالية من الزبائن، وقالت وسائل إعلام محلية إن السمك مكدس على بسطات الباعة مع إحجام سكان الكويت عن الشراء.

ويخشى تجار السمك أن تستمر الحملة بنفس الوتيرة لمدة أسبوع كامل رغم تراجع الأسعار، مع استمرار الدعوات للالتزام بالمقاطعة لمدة أسبوع حتى لو هبطت أسعار السمك.

وقال أحد الداعين لحملة المقاطعة لشبكة ”إرم“ إن تجار السمك فوجئوا بفعالية المقاطعة، ويتكبدون خسائر كبيرة في بضاعة لاتحتمل التخزين كثيراً.

وأضاف أن التفاعل اللافت مع الحملة من قبل نواب ومسؤولين وفنانين وشخصيات معروفة على مواقع التواصل الاجتماعي ساهم في نجاحها.

ويقول مؤيدون لحملة المقاطعة، إن ارتفاع أسعار السمك في هذه الفترة من العام والتي يسمح فيها باصطياد السمك وجرف الروبيان غير مبرر، داعين وزارة التجارة إلى التدخل فوراً ووضع حد لارتفاع الأسعار.

وتقول تقارير محلية، إن ارتفاع أسعار الأسماك يعود إلى قلة الكميات المعروضة جراء عوامل عديدة، أبرزها قلة أعداد الصيادين مع ارتفاع درجة الحرارة، فضلاً عن أسباب فنية شكلت في مجملها عوامل محفزة لارتفاع الأسعار إلى مستويات مبالغ فيها.

ولليوم الثاني على التوالي، تحتل أخبار حملة المقاطعة مكاناً بارزاً في الصحف الكويتية، فيما تلقى تفاعلاً لافتاً على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، لاسيما ”تويتر“ تحت الهاشتاك ”#خلوها_تخيس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com