سيارات السعوديين الفارهة تسبب الإزعاج في بريطانيا

سيارات السعوديين الفارهة تسبب الإزعاج في بريطانيا

المصدر: إرم- من ريمون القس

قررت السلطات البريطانية منع السياح السعوديين من رفع أصوات الموسيقى الصاخبة الصادرة عن سياراتهم الفارهة التي تجوب شوارع لندن في موسم السياحة بعد أن تنامت هذه الظاهرة مؤخراً في العاصمة البريطانية.

ونقلت صحيفة ”الوطن“ السعودية عن الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر،“ناصر الطيار“، إن القانون البريطاني المرتقب تطبيقه سيدخل حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وجاء القانون البريطاني بعد أن دفعت الأصوات المزعجة التي تصدرها سيارات فارهة يملكها سعوديون وخليجيون في كثير من أحياء لندن الفاخرة، إلى إصدار قانون جديد ينص على معاقبة أصحاب هذه السيارات بالغرامات ومصادرة مركباتهم، وذلك بعد أن ازدادت شكاوى المجالس البلدية في المدينة تجاه ما يقدم عليه هؤلاء خاصة في إجازة الصيف من كل عام.

أسطول سيارات فاخرة في لندن

قالت صحيفة ”ديلي تلغراف“، أواخر يوليو/تموز الماضي، إن بعض القاطنين في لندن ينزعجون خلال موسم إجازات بعض الشبان الخليجيين الذين يبرز من خلال أسطول سياراتهم الفاخرة التي تركن أمام المحال والشوارع الرئيسية، وأصبح وصول هذا الأسطول من السيارات إلى لندن كل عام حدثاً منتظماً هناك، إذ تصاحب تلك السيارات الأثرياء سعي الشبان من أصحابها للتباهي بها بعرض سرعتها وصوت محركها فضلاً عن ممارسات أخرى وصفتها الصحيفة البريطانية بــ“المزعجة“.

وقال ”نيك براون“ رئيس المجلس البلدي لمقاطعتي تشيلسي وكينسينجتون لصحيفة ”مترو“ البريطانية، إن ”المنطقة للأسف أصبحت وجهة للمراهقين محبي السرعة من دول الخليج العربي، وسياراتهم الفارهة وإزعاجهم الذي لا ينتهي. لا تتصور أنه يمكن سماع أصوات موسيقاهم وسياراتهم بين الأحياء وبمجرد أن تسمع ذلك تعرف أنهم أساس المشكلة“.

وذكرت الصحيفة، أن ظاهرة رفع أصوات الموسيقى من سيارات سعوديي لندن تأتي لتضاف إلى كثير من التصرفات السلبية التي يتسبب فيها مواطنون في كل من النمسا وتشيكيا، الأمر الذي دفع الحكومة والبرلمان في الدولتين إلى التفكير في تقليص أعداد السياح السعوديين أو منعهم نهائياً، على الرغم من أن سفارتيهما لدى الرياض أقرتا بأن سياسة التأشيرات لم يطرأ عليها أي تغيير وأن السياح السعوديين مرحب بهم.

وقال ”الطيار“، إن وزارة الخارجية السعودية تقوم بتوزيع نشرات لجميع الأسر المغادرة توضح فيها قوانين وأنظمة البلدان المتجهين إليها، موضحاً أن تقبيل الأبناء أو حتى تعرضهم للضرب من قبل أولياء الأمور في بعض الدول يعد مخالفة قانونية، ولكن للأسف فإن المواطنين السعوديين لم يتقيدوا بتلك الكتيبات.

وبالفعل، تقوم وزارة الخارجية السعودية، بشكل دوري، بتنبيه مواطنيها السياح ببعض التعليمات والقوانين التي يجب مراعاتها خلال إقاماتهم في دول أوربا حيث تختلف العادات والتقاليد كثيراً عن ما هو معمول به في المملكة.

السفارة السعودية في لندن تحذر مواطنيها عبر تويتر

حذرت السفارة السعودية في لندن، الأربعاء، المواطنين الذين يوجدون في العاصمة البريطانية لأغراض تتعلق بالسياحة أو أنشطة أخرى من أية تجاوزات قد تعرضهم للمساءلة القانونية. وجاءت التغريدات تحت هاشتاق (#مسؤوليتنا_أنتم) عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي وعددها 13 أهمها:

-أنت لا تمثل نفسك.. أنت سفير وطنك.
– نرجو الاحترام والتقيد بالأنظمة والتعليمات الخاصة بالدولة المضيفة.
-الابتعاد عن السلوكيات الخارجة عن الذوق العام.
-تمتلك الشرطة البريطانية الحق في إيقاف أو تفتيش أي فرد تم الاشتباه به.
-السلوك المخل بالنظام أو العدائي أو العنيف يعتبر جريمة.
-الهتاف العنصري أو المسيء يعتبر جريمة.

وتعد النمسا وألمانيا وبريطانيا وتركيا وتشيكيا من أكثر الدول الأوربية التي تستقبل سياحاً سعوديين في فصل الصيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة