وفاة الداعية يوسف الصالح بعد صراع مع المرض

وفاة الداعية يوسف الصالح بعد صراع مع المرض

الرياض – توفي معالج الإدمان الشهير يوسف الصالح، أمس الاثنين، بعد معاناته مع سرطان الكبد، عن 54 عاما.

واشتهر الصالح بمعالجة المدمنين، وتقديم النصائح لهم، ضاربا المثل بتجربته الشخصية في إدمان المخدرات حتى إقلاعه عنها، وقصته الشهيرة التي انتشرت في الأوساط في محاضرة قبل أعوام تحت عنوان ”هذه قصتي“.

وقدم العديد من المغردين من مشايخ وطلبة علم وإعلاميين تعازيهم لوفاة الصالح داعين الله أن يتقبله ويسكنه فسيح جناته. حيث قال (منصور الحربي): ”الله يرحمه ويغفر له ولله اعرف لك ناس تركوا المخدرات والسبب يوسف الصالح“.

وقال فواز عوض الحارثي: ”ينتهي العمر ويبقى الأثر“. دلالة على ماتركه الصالح من اثر طيب في مساعدته المدمنين للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وعلق (محمد) بقوله: ”أطفأ السيجارة وأشعل شمعة الأمل ومصباح التوبة في طرقات وقلوب المدمنين أضاء الله له قبره“.

ودعا له (مثقف بن الطيبين): ”رحمه الله كم كان سبباً في علاج الكثير من المدمنين، أسأل الله أن يجعل ذلك كفارة له“.

ويوسف الصالح من مواليد مدينة الدمام، تعاطى الحشيش لمدة خمسة سنوات والهيروين لمدة 15 سنة، ودخل السجن 8 مرات، قبل أن يشهر توبته، ليتحول بعدها إلى داعية شهير ضد المخدرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com