الكهرباء تصل غزة ببنطلونات ”جينز“

الكهرباء تصل غزة ببنطلونات ”جينز“

المصدر: غزة- من رموز النخال

عندما تدخل الأسواق في غزة، تسمع البائعين ينادون عبر مكبرات الصوت “ الكهرباء وصلت ”، ليتبين للمُتسوقين، أن الكهرباء في غزة، وصلت ببناطيل الجينز .

حيث لاقت بنطلونات جينز الكهرباء، إقبالاً واسعاً من قبل الغزيين، رغم ارتفاع سعرها مقارنة بالماركات الأُخرى، لتشكل موضة العيد لدى الأطفال والصبيان والفتيات، حيث تحيط بالبنطلون قطع بلاستيكية متعددة الأشكال بداخلها لمبات إنارة تعمل بالبطارية.
graaam-2d0f32aec1a
وعبرت شريحة واسعة من الغزيين عن سُخريتهم عبر الفيس بوك تجاه بنطال الكهرباء، حيث يقول الباحث حسن الرضيع، إن البنطلونات الكهربائية ساهمت بتنشيط الحركة الشرائية، فقد شهد الاقتصاد نمواً في السنوات الأخيرة !, وفي السنة الأخيرة ظهرت موضة في غزة وهي نمو الطلب على البنطلون الجينز الكهربة, نرا لتفاقم أزمة الكهرباء في قطاع غزة منذ 9 سنوات على التوالي, وتراوح ساعات القطع من 8-12 ساعة يوميا.

وتابع ساخراً أن تكلفة القطعة الواحدة لا تتجاوز 3$ وسعرها في السوق يتراوح ما بين 12$ في الأسواق الشعبية و50$ في بعض المناطق بغزة؛ ما يشير إلى أن الإنتاج المحلي الذي تدعمه الحكومة أحيانا بمنع استيراد المنتج المنافس له ”سياسة إحلال الواردات ”, يؤدي إلى أن يشهد المنتج المحلي ارتفاعا في السعر وانخفاضا في الجودة.

جدير بالذكر، أن قطاع غزة يُعاني من أزمة حادة في الطاقة، منذ تسع سنوات، الأمر الذي يجبر شركة كهرباء غزة على قطع التيار الكهربائي عن بعض مناطق القطاع، وتوصيلها في مناطق أخرى.

حيث يحتاج قطاع غزة إلى 360 – 370 ميغا واط من الكهرباء، حتى تعمل مدة 24 ساعة، بينما لا يتوفر حالياً إلا 210 ميغاواط توفر إسرائيل (120 ميغاواط)، ومصر (32 ميغاواط)، وشركة توليد الكهرباء (60 ميغاواط).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة