الباكستانية ملاله يوسفزي ستظل ”صوتا للاطفال“

الباكستانية ملاله يوسفزي ستظل ”صوتا للاطفال“

أوسلو- دعت الناشطة الباكستانية ملاله يوسفزي التي كانت أصغر فائزة بجائزة نوبل للسلام إلى تخصيص 39 مليار دولار إضافية للتعليم سنويا على مستوى العالم وعبرت عن رغبتها في أن تظل ”صوتا للأطفال“ رغم أنها ستصبح في الثامنة عشر من عمرها الاسبوع القادم.

وقالت لرويترز خلال مؤتمر دولي للتعليم في العاصمة النرويجية أوسلو إن هذه الأموال ستوفر التعليم الثانوي لكل أطفال العالم وإنها تعادل قطع الانفاق العسكري العالمي لمدة ثمانية أيام فقط.

وقالت ”يحتاج العالم الى أن يفكر ويحلم بشكل أكبر.“ وقالت إن أهداف الامم المتحدة لعام 2015 تركز خطأ على التعليم الابتدائي على مستوى العالم. ولا ينتظم 59 مليون طفل يعيشون في مناطق الحروب في المدارس الابتدائية.

وأصبحت ملاله التي تعرف باسمها الأول فقط رمزا عالميا للتحدي حين أطلقت عليها طالبان النار وهي في حافلة مدرسية عام 2012 لدفاعها عن حقوق الفتيات.

ومبلغ 39 مليار دولار الاضافي هو التكلفة المقدرة لمد سنوات التعليم الاساسي للاطفال من تسع سنوات الى 12 عاما.

وقالت ملاله لمئات من المندوبين على رأسهم بان جي مون الامين العام للامم المتحدة ”اذا كانت تسع سنوات من التعليم لا تكفي أبناءكم فهي ايضا لا تكفي كل أطفال العالم.“

وبدأت ملاله خطابها بالقول ”أنا هنا بوصفي صوتا للاطفال“ وأشارت الى انها ستترك عالم الطفولة من الناحية القانونية وتصبح بالغة يوم 12 يوليو تموز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com