المغرب يُرحل ناشطتين تعرتا بساحة مسجد

المغرب يُرحل ناشطتين تعرتا بساحة مسجد

الرباط- قررت وزارة الداخلية المغربية، الثلاثاء، ترحيل ناشطتين فرنسيتين من جمعية “فيمن”، إلى خارج البلاد، بعد تصويرهما مشهدا في ساحة مسجد حسان الأثري، في الرباط، وهما عاريتا الصدر.

وقال بيان للداخلية المغربية، إن “الوزارة قررت ترحيل المواطنتين الفرنسيتين فورا، ومنعهما من دخول أراضي المملكة المغربية مستقبلا، وفقا لأحكام القانون المتعلق بدخول وإقامة الأجانب في المملكة”.

وأضاف البيان أن “السلطات المغربية في مطار الرباط سلا الدولي، أوقفت المواطنتين الفرنسيتين اللتين صورتا لقطة خليعة، تمس الآداب العامة في ساحة صومعة حسان”، معتبرا أن “هذا السلوك الاستفزازي غير مقبول من طرف جميع مكونات الشعب المغربي”.

ووفق بيان الإدارة العامة للأمن الوطني (الشرطة المغربية) فإن “المواطنتين الفرنسيتين (أو.إف. إل و دي.أو.إم)، البالغتين من العمر 25 و 30 عاما، دخلتا المغرب يوم أمس الإثنين، وتوجهتا إلى صومعة حسان وسط الرباط، حيث صورتا لقطة خليعة داخل مكان العبادة، وهما عاريتا الصدر، مع إبراز شعار يمس بالآداب العامة”.

وتداولت وسائل إعلام محلية، الثلاثاء، صورا ومشاهد فيديو للشابتين، وهما عاريتا الصدر، أمام صومعة حسان في الرباط، حيث يرقد جثماني الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، جد ووالد العاهل المغربي الحالي الملك محمد السادس.

في المقابل، أوضح بيان لفرع حركة “فيمن” في فرنسا، أن الناشطتين الفرنسيتين من الحركة، “تعرتا أمام صومعة حسان، للتنديد بما يواجهه المثليون الجنسيون من هضم لحقوقهم في المغرب”.

يشار إلى أن حركة فيمن تأسست في أوكرانيا عام 2008، قبل أن تتحول إلى حركة دولية اشتهرت بتنظيم احتجاجات نسائية بصدورٍ عارية، للدفاع عن مثليي الجنس، وحقوق المرأة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع