نسبة النجاح بمدارس قطاع غزة تتساوى بالأعوام السابقة رغم الحرب

نسبة النجاح بمدارس قطاع غزة تتساوى بالأعوام السابقة رغم الحرب

غزة– تتوالى الأزمات في قطاع غزة، فمن حصار مستمر منذ ثمانية سنوات إلى انقطاع مستمر في التيار الكهربائي، ولفترات طويلة إلى حروب متتالية كان آخرها العام الماضي والتي استمرت لـ51 يوماً استهدفت قرابة الـ 143 مدرسة، منها 24 دمرت بشكل كامل، وفق إحصائيات سابقة لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية، إلا أن تلك الأزمات المتتابعة لم تثنِ الطالب الغزي عن الإبداع في التحصيل الدراسي.

صباح اليوم الثلاثاء، تلقى نحو 232 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة لوزارة التربية والتعليم بقطاع غزة شهادات نهاية العام الدراسي لعام 2014-2015 إلا أن النتائج الأولية كانت مرضية وفق وكيل وزارة التربية بغزة د.زياد ثابت.

وأكد ثابت لشبكة إرم الإخبارية أن الظروف الصعبة التي مر بها الطلبة خلال العام الدراسي نتيجة الحصار والعدوان الإسرائيلي أثرت على الطلبة إلا أن التحصيل الدراسي مقارنة بالسنوات السابقة كان مرضيا، واصفا ذلك بالإنجاز في ظل الأوضاع الكارثية للحرب الإسرائيلية التي ما زالت آثارها مدمرة.

وأوضح أن في قطاع غزة 395 مدرسة حكومية إضافة إلى أغلب المدارس الخاصة والتي تبلغ 51 مدرسة، بالإضافة للمدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”الأنروا“والتي تضم  239 ألف طالب وطالبة.

وأكد ثابت أن الوزارة حاولت بذل أقصى جهد لانتظام العام الدراسي رغم الحصار والوضع الاقتصادي المتأزم وعدم تلقي المعلمين لرواتبهم، واستطاعت توفير القرطاسية والحقائب للطلاب حتى يتوفر جو دراسي يدفعهم للمحافظة على التحصيل الدراسي.

بدوره، قال مدير عام القياس والتقويم والإمتحانات بوزارة التربية والتعليم مروان ثابت:“ ليس لدينا نسب مئوية لنجاح الطلبة لكن النتائج مرضية للجميع وحسب إطلاعي ومتابعتي على سير نتائج الإمتحانات، فإن العام 2015 يتساوى بنسبته المئوية بالأعوام السابقة، وهذا يعتبر انجاز تم تحقيقه في ظل الأوضاع الكارثية التي وقعت بعد الحرب الإسرائيلية ولا زالت أثارها حتى اللحظة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com